الرئيسية الأولى

الخميس,24 مارس, 2016
هل يقدم الهمامي إعتذاره للمرزوقي ؟

الشاهد _نشرت العديد من التعليقات تبدو جلها متعاطفة مع الجبهة الشعبية ، تؤكد على ضرورة تنقية الأجواء بين أطراف المعارضة للتصدي إلى ما أسمته اليمين المحافظ الحاكم أو الأغلبية البرلمانية التي أكدوا أن الحل لتونس إلا بإسقاطها ، بعض النشطاء الجبهاويين أصبحوا على قناعة بضرورة الصلح مع الدكتور المنصف المرزوقي ومن ثم مع حزب حراك تونس الإرادة لتقوي المعارضة شوكتها بالحراك وأيضا بحزب التيار الديمقراطي والحزب الجمهوري وضم العديد من الوجوه إلى تنسيقية توكل لها مهمة التصدي لهيمنة اليمين المحافظ على حد قولهم .


بعض مناضلي الجبهة أكدوا صراحة أن الهمامي يمكنه أن يتقدم خطوات باتجاه المنصف المرزوقي وترضيته في إشارة ضمنية إلى الإعتذار عن قيادة ما عرف بــ” قطاع الطريق” الذين أخذوا على أنفسهم عرقلة جهود المرزوقي الرامية إلى البقاء لدورة أخرى في قصر قرطاج ، هذه الرغبة في التقارب مع المرزوقي والصادرة عن العديد من المناضلين لم تأت من فراغ فقد سبق لقيادات جبهاوية وازنة التلميح إلى ذلك من خلال إعلانها القبول بالتنسيق مع جميع الأحزاب الديمقراطية المدنية دون إستثناء وقدموا إشارات أخرى تنم عن رغبة تطفو وتبرز يهدف أصحابها إلى وضع حد لخصومتهم مع الرئيس السابق المنصف المرزوقي .


فهل يقدم الهمامي فعلا على الإعتذار للدكتور المرزوقي ومن ثم طي صفحة الماضي ، أم أن زعيم الجبهة يعلم علم اليقين أن مصالحة مثل هذه تساوي بشكل مباشر الإجهاز على حلم زعامة المعارضة وإسناد الأمر إلى المرزوقي ، وقد يعني أيضا الرهان على المرزوقي خلال الرئاسيات المقبلة ، وهذا أيضا يجهز على طموح حمة الهمامي الذي قدم من أجله تنازلات مؤلمة للبرجوازية التونسية والإمبريالية العالمية .

نصرالدين السويلمي

 
 


رأي واحد على “هل يقدم الهمامي إعتذاره للمرزوقي ؟”

  1. ان غباوة اليسار اعظم من مطالب الاعتذار …فالاعتذار ان لم يكن من منظور مبدءيي و اخلاقي.. لا يمكن ان يكون الا ككسادتجاري لسلعة ذات جدوى باهضة ….و نحن نعلم ان حمة الهمامي لا يجيد التسعير الا بتضمين منجل على رقبة الشاري .. فاي شرط لا يبنى لستالين على مقاس الثمانبنيات… فهو ملغى في مصلحة المعارضة ككل ..و مرفوض من اجتماعها في كل بناء يهم الاطر السياسية لفاءيدة البلاد

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.