الرئيسية الأولى

الخميس,25 يونيو, 2015
هل يدفع هؤلاء زكاة أموالهم ؟

الشاهد_هلا دفع الاخطبوط زكاة ماله ؟ ليس كمال لطيف بمفرده وانما جميع رجال الاعمال في تونس ، مذا عليهم لو دفعوا زكاة اموالهم الى الفقراء وابناء الطبقات المهمشة ، كم سنوفر لصالح المعوزين لو استفاق كمال لطيف ذات صباحا ومر بالرياحي ومن ثم جراية وعبد الوهاب بن عياد والاخ ناجي المهيري وحمدي المؤدب ، وسي مروان المبروك و بقية الاخوة الاثرياء ، ماذا لو تواصوا وجمعوا انفسهم ذات صباح في وصلوا الفجر ثم المعقبات ، وتوكلوا بعد ذلك على الله ثم توجهوا لحصر املاكهم استعدادا لنسبة 2،5 بالمئة التي اوجبها الله لتزكية امولهم ، اذا لكانوا وفروا ثروة كفيلة بقطع دابر الشر والعطش ، ولانتهينا من فضيحة “جعان عطشان ، مثماش اكل ماثماش ماء صالح للشرب”.

 

 

ثم ماذا لو توقف هؤلاء عن ضخ الاموال في السهرات الصاخبة المكلفة وتخففوا من بذخهم ، وتوقفوا عن حشو الاموال في احشاء الانتهازيين من اعلاميين وساسة وسماسرة الهيئات ، وكفوا عن تكديس الدولار والدينار وتقديمه كعلف لمواشي الدولة العميقة ..اذا كان سينتقل فقرائنا من الاكتفاء الغذائي الى مرحلة الاكتفاء الصحي ، حينها تكون الشروط الاساسية للعيش قد توفرت ، وينطلق الجميع للتنافس على الكماليات والتدافع على عوالم الرفاهية ، وتخرج تونس من وصمة العار التي مازالت تتابعها ، ولن نسمع بعدها بفلان عضه الجوع ، وفلانة فارقت الحياة لانها عجزت عن توفير سعر “الفيزيتة”

 

نصرالدين السويلمي