الرئيسية الأولى

الخميس,22 أكتوبر, 2015
هل ستصبح تونس رهينة لدى محسن مرزوق ؟

الشاهد _ ذكر الامين العام لحزب نداء تونس محسن مرزوق خلال تصريحه الاخير ، انه يخشى من تأثر الساحة السياسية بالأوضاع التي يعيشها حزب النداء ، وهي اشارة خطيرة توحي بان الكل في مركب واحد وانه على الاحزاب والساحة السياسية بل على تونس بأسرها ان تجد حلا سحريا لحزب النداء يحميه من الانقسام ويصفي صراعاته ، والا فإن الساحة برمتها ستكون تحت ذمة فتنة النداء الداخلية .

هذا التصريح يؤكد ان مرزوق قرر ان لا يستقر النداء الا به وان لا تستقر الساحة السياسية الا بالنداء ، ووضعنا امام معادلة صعبة مفادها ان الانتقال الديمقراطي برمته سيخضع الى مدى نجاح مرزوق في الهيمنة ، فان كان ذلك فنحن سندشن مرحلة الحزب الواحد والزعيم الاوحد ونودع الصناديق ونستقبل ارهاب الدولة باشكال اخطر من تلك التي شهدتها تونس لعقود ، وان فشل مرزوق فهو الطوفان الذي سيغمر الكل ما عدى الذين بإمكانهم امتطاء الطائرة في سرعة قياسية والتوجه نحو مطار شارل ديغول ، والاكيد وبلا جدال ان السيد محسن مرزوق منهم بل في طليعتهم.


يخيّرنا السياسي الجامح الحالم بين شخصه المسكون بهوس السلطة ، وبين الفوضى الخلاقة التي ان حلت فسوف تأتي على الاخضر واليابس ، وكأنه يقول للتوانسة ” عقولكم فيكم شاهد الله عليكم” .

نصرالدين السويلمي



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.