الرئيسية الثانية

السبت,5 سبتمبر, 2015
هل حقا فعلها نجيب الشابي مرة اخرى !!!

الشاهد _ اذا تقرر ان تمنح جائزة لملك الأخطاء الإستراتيجية ، وصاحب اغبي أداء سياسي في تونس ، فانه لا يمكن بحال مزاحمة القيادي التاريخي للحزب التقدمي نجيب الشابي ، فالرجل اختلطت بوصلته منذ ما قبل فرار المخلوع بقليل ، وشرع في الانحدار نحو الأسفل بسرعة قياسية ، في حين فشلت كل الأصوات المشفقة عليه وعلى مسيرته في فرملة انحنائه نحو الهاوية ، واصر ان يتخندق مع عصابات إيديولوجية تعشق صلعة خوروتشوف اكثر من عشقها لتونس وتكره هوية البلاد اكثر من كرهها للوفاء والأمانة والسلام .


الشابي وبعد ان رضي لنفسه بالتسلل لاعتصام الأرز والأكل على موائد الانقلابيين ، وبعد ان وضع كل بيضه في سلة التجمع و أخذ بيده نحو العودة المشؤومة ، هاهي تطالعنا الأخبار بانه تحالف مع القراصنة الحمر ، تحت تعلة محاربة مشروع المصالحة السيء الذكر ، لا يكف الشابي انه يتحالف مع من استقدموا أصحاب مشروع التحالف ومكنوا لهم ، بل يقبل بان تشترط عليه هذه الفقاقيع إقصاء المؤتمر والحراك والتكتل ، ويبدو ان الزعيم الذي افلت زعامته ، طأطأ رأسه واستجاب مرة اخرى الى نداء الغباء .

 

ما يؤسف ان المناضل الوسطي المتوازن ، الذي كان احد الروافد المهمة للمعارضة التونسية الشريفة ابان حكم الدكتاتورية واعتُبر لسنوات رافعة حزبية مهمة للمناضلين ، يسقط بسهولة غريبة ومحيرة ، مرة في أحضان التجمع حين كان في طريقه الى العودة الى منابر الدولة ، ومرة أخرى في حجر الزعانف الحمراء التي تقتات على الحقد والغدر !

نصرالدين السويلمي



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.