هل تعلم ؟

الإثنين,29 فبراير, 2016
هل تعلمّ أنّه بسجن La Modelo الكولومبي السجناء يحملون الأسلحة والحراس عُزّل؟ (فيديو)

الشاهد_السجن الذي سنتحدث عنه في هذا المقال هو سجن كولومبي يدعى La Modelo، ويقع في العاصمة الكولومبية بوغوتا، وما يجعله مهمًا لأن يتم الكتابة عنه هو ظاهرة حمل السجناء فيه للسلاح.

 

سجن كولومبي: السجناء يحملون الأسلحة والحراس عُزل


السجن يضم بين جدرانه 11 ألف سجين، وهم مقسمين على أكثر من جناح وكل جناح يضم في جنباته سجناء يتبعون حزبًا معينًا في كولومبيا. حيث يقبع السجناء المناصرون للحكومة في الجانب الشمالي، أما الموالون للثوار فهم في الجانب الجنوبي من السجن.

 

الجانبين دائمًا ما تنشأ خلافات ومعارك طاحنة فيما بينهم، وعادةً ما كانت تؤدي لوجود قتلى في الطرفين، أما عن حملهم للأسلحة، فذلك بسبب وجود بعض المسؤولين الفاسدين في السجن، والذين يتم تحريكم من الخارج لتوصيل السلاح لبعض الأطراف في الداخل، وفي نفس الوقت يتم تقليل كميات السلاح التي يحملها الحراس، لدرجة أنه قد يكون هناك حراسة بدون سلاح.

 

عمليات التهريب التي تحصل للسجن يستفيد منها الأطراف المتنازعة، وكذلك المسؤولون الذين يبيعون القطعة الواحدة من البنادق بما يقارب 1000$ للقطعة.

 

كما أن الأمر لا يقتصر على التهريب للداخل، بل يمكن للسجناء أن يمارسوا بعض نشاطاتهم الإجرامية في الخارج مثل المتاجرة بالسلاح أو المخدرات، حيث أن الوصول لوسائل الاتصال أمر سهل في داخل السجن، كما أن الجناح الذي يضم الموالين للثوار يحتوي على مطعم ويقدم وجباته بالمجان للمساجين. وهناك أيضًا تجاوز خطير يقوم به بعض السجناء وقد تم الكشف عنه، وهو قيام السجين بدفع ما يقارب 2000$ ليستبدل نفسه مع شخص من الخارج ليتمكن من الخروج.

 

وهذا الفيديو الناطق باللغة الإنجليزية يعرض فيديو لأحد قمرات الحراسة التي يتواجد فيها حارس وحيد فقط، ويقول خلاله بأن المدير الفعلي للسجن هم السجناء، وليس الحراس:

https://www.youtube.com/watch?time_continue=27&v=xpHD0cgwm2A

 

جرائم كارثية حصلت في السجن، وحلول للمستقبل
في شهر أبريل من عام 2000م، حصل صراع كبير في السجن واشتبك فيه الطرفان، وقد أدى هذا الصراع إلى مقتل 25 شخص من السجناء، ومن بعده حاولت الحكومة أن تسيطر على الوضع وأجرت بعض التغييرات، ولكن هذه التغييرات لم تجدِ أي نفع، حيث قام 100 من السجناء بالهرب من السجن بعد عام واحد من التغييرات.

 

أما الآن، فقد بدأت رياح تغيير جديدة تطِل بالنسبة للسجن، حيث تم فصل عدة مئات من الموظفين الذين يُعتقد بأنهم متواطئين بأعمال العنف، ويتم أيضًا بناء سجون جديدة وحديثة لتوزيع المساجين عليها لضمان حفظ النظام فيها.