أهم المقالات في الشاهد

الأحد,17 أبريل, 2016
هل تستطيع وسائل الإعلام كشف حصص مموّليها مثل قناة “تي أن أن”؟ أم أن الأمر أكبر “أوراق بنما”

الشاهد_جاء التقرير الثالث على موقع “إنكيفادا” المشارك في أضخم تحقيق إستقصائي بات يعرف بـ”أوراق بنما” مثيرا للجدل كسابقيه و لكنّه حمل معه هذه المرّة تساؤلات كثيرة حول خلفيّات و طبيعة التعامي الصحفي مع التسريبات التي تخص تونس من طرف الصحفيين التونسيين المشاركين في التحقيق و غير المشاركين فيه.

 

التقرير الثالث لموقع “إنكيفادا” حمل في طيّاته معطيات مهمّان للغاية بالنسبة إلى التونسيين يتعلّق الأوّل بالتعاطي الإعلامي مع الإسم أو الاسماء الواردة به فبمجرّد ورود أسماء من قيادات حركة النهضة في التقرير لا في التسريبات أصبح الموقع المذكور “حرفيّا” و الصحفيّون العاملون به “شرفاء” بالنسبة لمن إعتبروا الموقع و العاملين فيه قبل أيّام فقط ممولون من الخارج بأجندات أجنبيّة و منخرطون في مؤامرة عندما تعلّق الأمر بمحسن مرزوق الأمين العام السابق لحركة نداء تونس.

 

المعطى الثاني المهمّ بالنسبة للتونسيين و في ظلّ الجدل عن حقيقة موضوعيّة الغعلام العمومي و الخاص في البلاد يتعلّق بالكشف لأوّل مرّة عن المالكين القانونيين لإحدى القنوات التلفزيّة كلّ بنسبة حصّته في رأس مال القناة فهل يستطيع الموقع “المتخصّص في التحقيقات الإستقصائيّة” أو القنواة و وسائل الإعلام التي تغيّر موقها منه 180 درجة أن يقدّموا للتونسيين مموّليهم و نسب حصصهم في رأس مال هذه المؤسسات؟



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.