عالمي عربي

السبت,16 أبريل, 2016
هل تستطيع مصر الافراج عن مروان البرغوثي؟ .. ماذا جاء في لقاء زوجته بوزير الخارجية المصري؟

الشاهد_ أعلنت مصر، سعيها لدى إسرائيل للإفراج عن مروان البرغوثي، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، المعتقل في السجون الإسرائيلية منذ 14 عامًا.

جاء ذلك في بيان لوزارة الخارجية المصرية، صدر اليوم السبت، عقب لقاء وزير الخارجية المصري سامح شكري، مع فدوى البرغوثي قرينة مروان.

البيان، أكد على “التقدير البالغ الذي تكنه مصر للسيد مروان البرغوثي، واعتزامها استمرار بذل الجهد من أجل الإفراج عنه، وعن باقي السجناء الفلسطينيين”.

ووفق البيان، “استمع شكري إلى الرسائل التي بعث بها مروان البرغوثي إلى حكومة وشعب مصر، والتي تؤكد على ثقته الكاملة في محورية دور مصر في إعادة القضية الفلسطينية إلى بؤرة الاهتمام الدولي والإقليمي”.

وأكدت السيدة فدوى البرغوثي، التي وصلت القاهرة أمس، أن “زوجها كان دائماً من المؤمنين بالحل السلمي للقضية الفلسطينية باعتبارها الضمانة لتحقيق حل الدولتين، كما أنه لا يمكن المزايدة على نضاله وما قدمه من تضحيات في سبيل الدفاع عن القضية الفلسطينية”، بحسب البيان ذاته.

وأمس الجمعة، أصدرت هيئة شؤون الأسرى الفلسطينيين تقريرًا، بمناسبة دخول مروان البرغوثى عامه الـ 15 فى سجون الاحتلال الإسرائيلى، بعد اختطافه في 15 أفريل 2002، والحكم عليه بالسجن 5 مؤبدات وأربعين عامًا.

وجاء فى التقرير، أن ذكرى اعتقال مروان البرغوثى تأتى فى ظل إطلاق حملة دعم وترشيح البرغوثى لجائزة نوبل للسلام، والتى بادر إليها الأرجنتينى (أدلفو بيرير اسكيفيل) الحائز على جائزة نوبل للسلام عام 1980، وإعلان اللجنة الرباعية للحوار الوطنى فى تونس الحائزة على جائزة نوبل للسلام عام 2015، عن دعمها وترشيحها لمروان البرغوثى للجائزة.

 

 



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.