علوم و تكنولوجيا

الأربعاء,30 مارس, 2016
هل ترغب في الإقلاع عن التدخين؟.. إذن عليك بـ”تويتر” : سيساعدك على ذلك

الشاهد_ بينما تبلغ معدلات انتشار التدخين في الدول العربية خاصة بين الشباب، معدلات عالية، أظهرت دراسة جديدة أن برامج المساعدة للإقلاع عن التدخين التي تتخذ من موقع “تويتر” منصةً لها، تعد أكثر نجاعة من المجموعات الاعتيادية التي تعمل من أجل نفس الهدف.

وهدفت الدراسة، التي أجراها باحثون من جامعة كاليفورنيا وجامعة ستانفورد وموّلتها وكالة “المعاهد الصحية الوطنية الأميركية NIH”، إلى اكتشاف مدى تأثير التواصل بين الأفراد الراغبين في الإقلاع عن التدخين من خلال الشبكات الاجتماعية، وكذلك التأكد من عدم حدوث أي انتكاسة لهم، وفق تقرير نشرته صحيفة “تايم” الأميركية، الثلاثاء 29 مارس 2016.

تفاصيل الدراسة

وأوضحت نتائج الدراسة أن 40% من الأشخاص الذين خضعوا للبرنامج، الذي يحمل اسم “غرّد من أجل الإقلاع” Tweet2Quit، أقلعوا عن التدخين لمدة تجاوزت 60 يوماً، وفي المقابل لم تتجاوز 20% بالنسبة للأشخاص الذين خضعوا للأساليب التقليدية.

وأسس برنامج Tweet2Quit مجموعات صغيرة تتخذ من موقع “تويتر” منصة لها، حيث يستقبل المشاركون في البرنامج رسائل يومية تشجعهم على المشاركة في مناقشات حيّة عبر الإنترنت، بما في ذلك أسئلة من قبيل: “ماذا ستفعل إن انتابتك رغبة قوية في التدخين؟”.

وقال الباحثون إن النتائج تؤكد أن شبكات دعم الإقلاع عن التدخين لديها فائدة في مضاعفة الجهود التي تُبذل في هذا الأمر، كما أشارت الدراسة إلى الاستخدام الأمثل للشبكات الاجتماعية باعتبارها أداة فعالة للمساعدة على الإقلاع عن التدخين.

وقالت كورنيليا بيكمان، أستاذة التسويق بجامعة كاليفورنيا، في بيان صحفي “إن التكلفة المنخفضة والانتشار السريع للشبكات الاجتماعية، ساعد Tweet2Quit على أن يصير ذا إمكانات هائلة في توفير علاجاً للإقلاع عن التدخين بتكلفة منخفضة، فضلاً عن الانتشار العالمي للبرنامج”.

نسب التدخين في العالم العربي

وحسب تقرير منظمة الصحة العالمية لعام 2015، فقد بلغ متوسط نسبة المدخنين الذكور في مصر في عمر 15 سنة وأكثر 45.9%. ومتوقع أن تزيد نسبة المدخنين في نفس الشريحة العمرية لتصل الى 56.3% في عام 2020.

أما متوسط انتشاره بين النساء فيصل الى 0.3%، ومتوقع أن تنخفض النسبة لتصل الى0.2% في عام 2020

وفي السعودية تبلغ النسبة بين الذكور في نفس الشريحة العمرية 27.9%. ومتوقع أن تزيد النسبة في نفس الشريحة العمرية لتصل الى 31.4%. في عام 2020. أما في النساء فتصل الى 2.9% ومتوقع انخفاضها في 2020 لتصل الى 2.7%.

وفي المغرب تبلغ النسبة بين الذكور في نفس الشريحة العمرية 45.4%. ومتوقع أن تزيد النسبة في نفس الشريحة العمرية في عام 2020 لتصل الى 51.3%. أما متوسط نسبة انتشاره بين النساء فتصل الى 1.4% ومتوقع انخفاضها في 2020 لتصل الى 1.0%

هافينغستون بوست عربي



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.