مختارات

الأربعاء,13 يناير, 2016
هل القطط السوداء تجلب الحظ السيء؟!

الشاهد_منذ القدم، ارتبطت رؤية قط أسود في الطريق بحظ عاثر ينتظر الشخص الذي شاهده! وانتقلت هذه الخرافة مثل النار في الهشيم في مختلف الثقافات والمجتمعات على اختلاف تحضرها. فرؤية القطط السوداء تُعتبر نذير شؤم وحظ سيئ والبعض يعتبرها أنها جني متخفي على شكل قط أسود! لكن كيف التصقت هذه السمعة السيئة بالقطط السوداء؟

 

قبل 5000 سنة، كان المصريون القدماء يُبجِّلون القطط ويعبدونها، وكانت عقوبة أي شخص يقتل قطة هي الإعدام! أما في أوروبا في العصور الظلماء، فقد ارتبط القط الأسود بالسحر والشعوذة، ذلك لأن معظم النساء اللواتي كُنّ يمارسن السحر الأسود امتلكن قططا في الغالب، ما جعل القط يُصبح مذنبا شأنه شأن صاحبته المشعوذة!

 

وما عزز الاعتقاد بهذه الخرافة، اعتقاد ساد في التراث الشعبي القديم منتصف القرن السادس عشر الميلادي، إذ انتشرت أسطورة أن والداً وابنه كانا يسافران في ليلة مقمرة عندما عبرت قطة سوداء الطريق أمامهما ما دفعهما لإلقاء الحجارة على القط خوفا منه وإصابته بجروح، فهرب الحيوان المصاب حتى وصل إلى منزل سيدة يُشتبه بكونها ساحرة. في اليوم التالي، رأى الوالد وابنه السيدة العجوز وهي مصابة بكدمات وجروح ما دفعهم للقول أن الساحرة العجوز تستطيع التحول إلى قط أسود خلال الليل والتجول لإيجاد ضحية لإيذائها دون أن يلاحظها أحد.

 

وترددت هذه الخرافة في أمريكا في الوقت الذي أُجريت به محاكمة الساحر سالم، وبطبيعة الحال، ارتبط سحره مع القطط السوداء والشر الأسود المحاط بها. شيئا فشيئا أصبحت سمعة القطط السوداء سيئة للغاية وانتشرت الخرافة بين الثقافات المختلفة والعديد من الناس آمنوا بها وصدقوها! لكن وعلى النقيض تماما، كما يُوجد أشخاص يخافون من القطط السوداء، بعض الأماكن في العالم تقوم بتكريمها! كما في اسكتلندا، بريطانيا العظمى، اليابان وروسيا، حيث يُعتقد أن الحظ الحسن والرخاء مرتبط بهذه القطط!

 

رأي الإسلام في القط الأسود

عند النظر إلى الرأي الشافي في العقيدة الإسلامية، فإن العديد من العلماء وأبرزهم شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله، يرون أن الجن أو الشيطان قد يأتي على صورة قط أسود أو كلب أسود، كما جاء في قول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: “فإن الكلب الأسود شيطان الكلاب والجن تتصور بصورته كثيراً، وكذلك بصورة القط الأسود، لأن السواد أجمع للقوى الشيطانية من غيره وفيه قوة الحرارة”. فكما جاء عن علمائنا، فإن القطط حيوانات مستقلة لا دخل لها بالجن، لكن الجن قد يأتي بصورة الأسود منها.

 

البعض الآخر من العلماء اختلفوا في أن الجن تأتي بصورة كلاب سوداء وليس قططا سوداء، واستندوا إلى حديث النبي محمد “صلى الله عليه وسلم”: {الجِنُّ ثلاثةُ أصنافٍ ؛ فصنفٌ لهم أجنحةٌ يطيرون بها في الهواءِ، وصِنفٌ حيَّاتٌ و كلابٌ، وصِنفٌ يحِلُّون و يظْعَنون}، فلم يذكر الرسول الكريم قططا في حديثه الشريف.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.