سياسة

السبت,4 يونيو, 2016
هل اختيار عقد المؤتمر السنوي للحزب قبل شهر رمضان المعظم كان مقصودا؟

الشاهد_فى رده على والي تونس فاخر القفصي الذي صرح بأنه ليس من باب الصدفة أن يُبرمج حزب التحرير عقد مؤتمره السنوي قبل شهر رمضان بيومين، متابعا بان الإرهابيين يعتبرون رمضان شهر للذبح والقتل ،قال الامين العام للحزب رضا بالحاج “اختيار التاريخ لم تكن وراءه خلفيات جهادية “.
من جهته اعتبر عضو لجنة الاتصالات بالحزب والمحامي محمد الناصر بن شويخة بأن اختيار تاريخ عقد المؤتمر قبل شهر رمضان المعظم كان مقصودا …وتابع قائلا لاننا نعتبر بأن رمضان هو شهر العبادة”.
وكان والي تونس، قد قرر غلق قصر المؤتمرات في تونس العاصمة لغاية 20 جوان الجاري.
وأفاد الوالي إن هذا القرار لتفادي كل ما من شأنه المس بالأمن العام، حسب تعبيره.

وأضاف المتحدث انه تم منع حزب التحرير من عقد المؤتمر لما تم معاينته من لافتات وبيانات لا تعترف بالدولة وفيها تعدي صارخ على النظام الجمهوري.
وأضاف محدثنا بأن حزب التحرير له نفس أهداف الإرهابيين ويرفع نفس الشعارات، مشددا على أن تنظيم المؤتمر في تونس يسيئ لسمعة تونس، حسب قوله.

يذكر أن المحكمة الإدارية كانت أصدرت أمس الجمعة، حكما استعجاليا لفائدة حزب الحرير يقضي بتمكينه من عقد مؤتمره السنوي الخامس، بعد أن كانت وزارة الداخلية قد أشعرته بمنعه من عقد المؤتمر.