مقالات رأي

الجمعة,1 يناير, 2016
هل أخطأت النقابة العامة للتعليم الثانوي أم تعمدت الخطأ ؟ 

في الإتفاقية التي أبرمتها النقابة العامة للتعليم الثانوي مع وزارة التربية بتاريخ 06 أفريل 2015 أمضىت النقابة على ما يلي :

النقطة 2 “يتمتع سلك مدرسي التعليم الثانوي”

النقطة 6 ” تنسحب النقاط 1 و 2 و 3 من هذا الإتفاق على جميع مدرسي الرياضة والتربية البدنية الراجعين بالنظر الى وزارة الشباب والرياضة بجميع اصنافهم …”
هذه الإتفاقية التي لم تشر الى كل من السلك المشترك لمدرسي الإعلامية والأنقليزية وسلك المدرسين المبرزين جعل من المنتمين لهاذين السلكين يتساءلون عن عدم امكانية تمتعهم بما جاء في نص الإتفاقية.

ومما يزيد هذه المسألة غموضا هو صدور بلاغ الترقيات الإستثنائية وفتح باب التسجيل والتثبت لأساتذة السلك المشترك لمدرسي الإعلامية والأنقليزية رغم عدم صدور الأمر المنقح للنظام الأساسي لهذا السلك على غرار الأمر المنقح للنظام الأساسي لأساتذة التعليم الثانوي الذي صدر بالرائد الرسمي عدد 071 بتاريخ 04/09/2015 بالأمر الحكومي عدد 1163 لسنة 2015 المؤرخ في 4 سبتمبر 2015. أما بالنسبة للأساتذة المبرزين فلم ينقح النظام الأساسي ولم يتمكنوا من التسجيل للترقية الإستثنائية.

فمتى يكون توحيد الأسلاك الأربعة (تعليم ثانوي، سلك مشترك، مبرزين وتربية بدنية) العاملين بوزارة التربية مطلبا من مطالب النقابة؟

ولماذا سكتت النقابة على ترتيب المترشحين للترقيات الإستثنائية حسب الرتب في كافة المواد ليحرم أساتذة الإعلامية خاصة من حظوظهم في الترقية خاصة وان أساتذة هذه المادة لهم من الأقدمية في مختلف الرتب لا تزيد عن 6 السنوات على أقصى تقدير بعد ان تم تخفيض سنوات الأقدمية والترفيع في نسب الترقية الى 35 % في آخر مناظرة للترقية.

أحمد بوعوني

12342683_856485961135559_1475337701174115839_n

الشاهداخبار تونس اليوم



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.