الرئيسية الأولى

الثلاثاء,19 يوليو, 2016
هزُلت ..

الشاهد _ “نعم أردوغان ممثل خبيث…قرر فبركة مسرحية الإنقلاب لتصفية خصومه وتطهير نظامه…فاجتمع مع جنرالات الجيش وقال لهم سنفبرك إنقلاب…ثم أبهذلكم وأسجنكم وأصنع قانونا لأعدمكم به…فقالوا له : أبشر يا طويل العمر نحن فداك…فمثلوا أدوارهم وتبهذلوا وأهينوا وتم القبض عليهم وهم مهددون بالاعدام…وكلو من أجل عيون أردوغان…”

نشرت بعض الصفحات على موقع التواصل الاجتماعي هذا التعليق للإعلامي سمير الوافي رد فيه بطريقة كاريكاتورية ساخرة على الذين تحدثوا عن الإنقلاب المؤامرة، وردوا كل تلك الدماء والقتلى والإهانة التي لحقت الجيش والإقتصاد والبورصة والهلع والطائرات المتناحرة في الهواء والتي تقصف على الأرض والجماجم التي حطمت ..ردوها إلى مسرحية بين أردوغان وقيادات الجيش ، كان تعليق الوافي يتناول الموقف من زاوية نقدية ساخرة ، لكن المفاجأة أن سيلا من التعليقات انخرطت في سب الصحفي وشنعت به وانتصرت لأروغان واتهم الوافي بالسذاجة !!! ينقسم أصحاب التعليقات إلى قسمين لا ثالث لهما ، أما القسم الأول فهو الذي لم يكلف نفسه قراءة التعليق كاملا واكتفى بالسطر الأول ثم شمر عن لوحة المفاتيح وزرع ردوده الفاشلة ، وهذا النوع لا شك أغرب من الغرابة فهو يدافع عن اردوغان الذي صبر على بناء أكبر قوة صاعدة في العالم لأكثر من 12 عام وتحمل فيها ما تحمل بل سجن في بداية تأسيسه لحزب العدالة والتنمية ، بينما لم يكلفوا هم أنفسهم الصبر على تعليق قد لا تتجاوز قراءته 15 ثانية ، أما القسم الثاني فهو الأخطر وهم الذين يخوضون في الشأن السياسي بأدوات تجاوزت البساطة إلى البلاهة ، فالذي لم يفهم قصد التدوينة البسيطة والواضحة عليه أن يراقب بصمت ويمسك على التعليق لعل الزمن يرقي ملاكته أقلّه إلى مستوى الحد الأدنى .

نصرالدين السويلمي