الرئيسية الثانية

الإثنين,15 يونيو, 2015
هذه ما تطلبه ابو ظبي، حتى ترضى عن تونس

الشاهد _ اصبح حكام الامارات أكثر واقعية من ذي قبل ، او لنقل قبلوا بالامر الواقع الذي لا مناص منه واستسلموا الى فشل فكرة استنساخ تجربة عسكر مصر في تونس ، ونفضوا ايديهم من حلم القضاء النهائي على الثورة ، وإعادة الوضع القديم ، ما قبل 17 ديسمبر 2010 وان كان بدون بن علي وبوجوه اخرى تحافظ على الدولة التونسية بشروطها القديمة الشمولية .

 

لكن ابو ظبي لم تنته عن شروطها ومازال مالها يعربد ، يحاول ابتزاز حلفاء الامس ، حكام تونس اليوم ، ويبدو ان آل نهيان لا يطلبون هذه المرة راس الثورة التونسية فحسب وانما يستهدفون راس الدولة اصلا ، فضغوطهم واستفزازاتهم كلها تصب في خانة الانحناء والالتحاق بخندقهم والقول بقولهم الذي يقول به عبد الفتاح السيسي، الامارات تطلب منا ان نتخلص تماما من ثقافة الدولة ونتسلح بثقافة المليشيات ثم نبايع حفتر وطبرقه ، مقابل الدخول في عداوة مع جميع القبائل والفصائل المنتمية او المتعاطفة مع المؤتمر الذي يتخذ من طرابلس مقرا له ، كما ترغب الامارات في دفع تونس نحو مشاكسة الجزائر واستفزازها ، وعدم التنسيق معها في ما يخص ملف ليبيا الخطير والدقيق .

 

ترغب ابو ظبي في احداث قطيعة بيننا وبين جيراننا على الحدود الشرقية والغربية ، وإعلان القبول بمبدأ التدخل الاجنبي في ليبيا مع فتح البر والبحر والجو لقوات دولية قد يتكون اغلبها من جند السيسي ، تقوم بعملية التفافية من الغرب لتساند القوات الزاحفة من الشرق .

نصرالدين السويلمي



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.