أهم المقالات في الشاهد

الأحد,3 أبريل, 2016
هذه المرّة أثبت معزّ الجودي أنّه “خبير”

بات موضوع “الخبراء” في تونس من الوجوه التي تتصدّر المشهد الإعلامي في كلّ أزمة أو لحظة حرجة تمرّ بها البلاد و من يختلقون الجدل للظهور كلّما غابوا عن الأعين فترة من الزمن أمرا يلازم التونسيين حتّى باتوا لا يتفاجؤون بمحتوى الكلام و غايات و خلفيات الجدل الذي يراد دفعهم نحو في الكثير من الأحيان.

بعد أن إختفى فترة من الظهور و الإطلال على التونسيين و بعد أن تحوّل فجأة و بقدرة قادر من معارض للقروض الخارجيّة إلى مساند لها لم يجد معزّ الجودي من مدخل و سبب للعودة إلى المشهد غير تدوينة على صفحته الشخصيّة بشبكة التواصل الإجتماعي فايسبوك “يستنكر” فيها صعود وزير في حكومة الحبيب الصيد للطائرة من الجناح المخصص للفرنسيين على حد تعبيره و يتّهمه بإستعمال جنسيّته الفرنسيّة عوض التونسيّة.

واضح جدا من خلال تدوينة معز الجودي أن الغاية لم تكن الحديث عن الجنسيّة باعتبار أنه كتب باللغة الفرنسيّة و لم يستطع التعبير عن ما أراد قوله عربيّا أمّا عن وزير الطاقة والمناجم منجي مرزوق نفى ما نشره الجودي حول تنقله الى باريس في زيارة عمل بجواز سفر فرنسي و ليس بتونسي قائلا بانه بمثابة الشعوذة.

وكتب وزير الطاقة والمناجم في صفحته الشخصية ما يلي:

روى عن أنشتاين قوله شيئان لا حدود لهما في هذا الكون، الكون نفسه وغباء الانسان، الاولى لست متأكدا اما الثانية فعندي الحجة

يبدو انه خلال زيارتي لزوجتي وأبنائي نهاية هذا الأسبوع كان شخصا في الطائرة يدعى معز الجودي كان يتعقبني ويحصي علي حركاتي وسكناتي لعله يجد ضالته فكتب بلغة فرنسية استنكارا لاستظهاري لجواز فرنسي عند مروري في المطار بباريس.

لم أرد إجابته بداية استئناسا بقول الشافعي فخير من إجابته السكوت ان انت أجبته فرجت عنه وان لم تجبه كمدا يموت

ولكن لما أخذت هذه الشعوذة صدى في بعض الاعلام الالكتروني كتبت هذه السطور

طبعا أنا كنت في زيارة خاصة لعائلتي وقد حياني احد النواب وانا انتظر في المحطة كنت انتظر قدوم زوجتي لتصاحبني الى المنزل

ولا استبعد ان صاحبنا الجودي قد تبعني وخاب مسعاه لما رأى أني أغادر المطار رفقة عائلتي ومن مالي الخاص

طبعا لا يمكن لي ولست مختلا حتى اطلب تأشيرة لفرنسا وانا عندي جواز فرنسي!!!!

لماذا عندي جواز فرنسي؟ أنا عشت في فرنسا اكثر من 35 سنة. عشت كل فترة التضييقات من نظام بن علي في تجديد أوراقنا وفي تنقلنا ولا اريد ان اطيل … ولكن استحضر قول الشاعر:

رماه في اليم مكتوف اليدين وقال آياك آياك ان تبتل بالماء

تطور الخبر فاصبح الوزير منجي مرزوق يسافر بجواز فرنسي وهذا محظ الكذب تخصص فيه البعض

أنا لم اسافر الى حد الان كوزير للطاقة والمناجم الا مرتين وكان في كل مرة بجوازي التونسي والدبلوماسي واعتز بذلك.

أنا أشرفت على وزارة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات اكثر من سنتين وفي الوزارة الحالية اكثر من شهرين، على الجودي ان يسال ماذَا فعل منجي مرزوق للحفاظ على مصلحة تونس وكيف يشتغل وكيف يحافظ على موارد الشعب التونسي في الترددات وغيرها واليوم في الطاقة والمناجم، ….

أنا لا اعرف معز الجودي وكنت غير مقتنع بخبرته في الاقتصاد

اليوم ايقنت آنه خبيرا في شيء اخر ولكن ليس لا في الاقتصاد ولا في ما ينفع الناس



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.