الرئيسية الأولى

الجمعة,21 أغسطس, 2015
هذا الشرط يكشف المترشح الحاصل على التمويل الأجنبي

الشاهد _ كما كان منتظرا منذ فترة أصدرت دائرة المحاسبات تقريرها بشأن الإنتخابات الأخيرة التي أفرزت الباجي قائد السبسي رئيسا للجمهورية و حمل التقرير جملة من المفاجآت كما جملة من الوقائع المنتظرة التي كانت تنتظر إثباتا.

 

على غير العادة يصدر التقرير المهم من حيث رمزيته و دلالته و من حيث الموضوع المتعلق به مبهما إلى حد بعيد حتّى أن القارئ له لم يعد يعرف عن أي طرف تتحدث الدائرة بشأن قضايا عدم خلاص ديون و الحصول على تمويلات أجنبيّة التي أثارت تعاليق كثيرة و خاصة سؤالا محيرا للشارع التونسي برمته يتعلق بهويّة المترشح الذي حصل على تمويل أجنبي عبر جمعيّة هو من يترأسها.


بعيدا عن كل ما قيل و الكثير من الجدل فإن تقرير دائرة المحاسبات أكّد أن المترشح المثير للجدل الذي حصل على تمويل أجنبي قد تمكن من ذلك عبر جمعيّة تنشط في تونس هو من يترأسها بما يدحض تلك الشائعات المنتشرة في عدة وسائل إعلامية و المتحدثة عن تهمة موجهة للرئيس السابق محمد المنصف المرزوقي و يحيل على أن المترشح هو أحد ثلاث بإعتبارهم يستوفون شرط رئاسة جمعية تنشط في تونس.


المترشحون الثلاث هم سليم الرياحي ومحرز بوصيان ونور الدين حشاد و هم المترشحون الثلاث الذين لم يذهب إليهم أي تقرير صحفي بل على عكس فقد تناست كل التقارير معطى الجمعية و وظفت المسألة سياسيا ضد طرف نفس الوسائل الإعلامية تشيطنه و تشوهه قبل صدور التقرير.