أهم المقالات في الشاهد

الثلاثاء,8 مارس, 2016
هافينغتون بوست: تذكير بأبرز العمليّات الإرهابيّة التي تعرّضت لها تونس بعد الثورة

الشاهد_في عدد جديد لها، أوردت صحيفة “هافينغتون بوست” تذكيرا يشمل التسلسل الزمني للاضطرابات الرئيسية ذات الصلة بالحركة الجهادية في تونس، وبالأحرى مسرح الاثنين من الهجمات الدموية بالقرب من الحدود مع ليبيا.

 

2012:

 

11-12 جوان: هجمات في عدة مدن من قبل أعضاء الحركة السلفية والبلطجية في أعقاب الدمار الذي خلفته لإحدى المعارض بما في ذلك أعمال اعتبرت مسيئة للإسلام. وفي أوت، تعرضت ثلاثة عروض لهجوم من قبل مسلحين متشددين.

 

14 سبتمبر: مئات من المتظاهرين ينددون بفيلم مناهض للدين الإسلامي على شبكة الإنترنت، بما في ذلك العديد من الجهاديين المشتبه فيهم، قد هاجموا السفارة الأمريكية، مما أسفر على سقوط أربعة قتلى بين المهاجمين.

10 ديسمبر: اشتباكات بين قوات الأمن ومسلحين في منطقة جبل الشعانبي، على الحدود الجزائرية. وقد حددت هذه المجموعة المسلحة في وقت لاحق كفرع لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، وهم كتائب عقبة بن نافع.

 

2013:

 

6 فيفري: اغتيال المعارض شكري بلعيد مما تسبب في أزمة سياسية عميقة وسقوط حكومة الترويكا الأولى.

 

25 يوليو: اغتيال المعارض محمد البراهمي.

 

وقد أعلن متطرفون تابعون لجماعة الدولة الإسلامية مسؤوليتهم عن جريمتي القتل.

 

29 جويلية: مقتل ثمانية جنود، والبعض قتلوا في كمين خلال شهر رمضان في جبل الشعانبي.

 

30 أكتوبر: إحباط تفجيران يطالان للمرة الأولى الساحل الشرقي للسياحة، ولا سيما في سوسة حيث فجر انتحاري نفسه على الشاطئ.

 

2014:

 

13 جوان: شنت القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي لأول مرة هجمات، بما في ذلك هجوم في أواخر ماي على منزل وزير الداخلية، مما تسبب في أربع حالات وفاة بين قوات الأمن.

 

16 جويلية: 15 جنديا قتلوا بعد هجوم “إرهابي” خلال شهر رمضان المبارك على جبل الشعانبي، وهو الهجوم الأكثر دموية في تاريخ الجيش.

 

2015:

 

18 مارس: هجوم ضد متحف باردو في تونس مما أدى إلى سقوط 22 قتيلا، 21 سائحا أجنبيا وشرطيا تونسيا.

 

26 جوان: هجوم على فندق ريو إمبريال مرحبا في مرسى القنطاوي في مدينة سوسة، جنوب تونس العاصمة، مما أسفر عن قتل 38 شخصا من بينهم عدد كبير من البريطانيين.

 

24 نوفمبر: تونسي يفجر نفسه في حافلة تقل عناصر من الحرس الرئاسي، مما أسفر عن مقتل 12 منهم في قلب العاصمة تونس.

 

وقد شن تنظيم الدولة الإسلامية الهجمات الثلاثة.

 

2016:

 

2 مارس: مقتل خمسة متطرفين متحصنين في منزل في منطقة بن قردان الواقعة في جنوب شرق البلاد، في عملية قامت بها وحدات من الجيش والحرس الوطني والشرطة. كما قتل مدني برصاصة طائشة.

 

7 مارس: ما لا يقل عن 35 جهاديا، وعشرة من أفراد الشرطة وسبعة مدنيين قتلوا في بن قردان على إثر الهجمات غير المسبوقة التي تسفر عن إغلاق الحدود مع هذا البلد. والرئيس الباجي قائد السبسي يدين الهجوم الجهادي “غير المسبوق” و “المنسق”.

 

ترجمة خاصة بموقع الشاهد