الرئيسية الأولى

الثلاثاء,2 فبراير, 2016
هؤلاء انحازوا إلى بوغلاب ضد القصرين !

الشاهد _ لا يمكن لعاقل الوقوف ضد الإحتجاجات التي أقدم عليها شباب مدينة القصرين على خلفية الإساءة التي لحقتهم من الصحفي المثير محمد بوغلاب ، فحين يتطاول شخص عن جهة كاملة يصبح من اللؤم لوم شبابها على التحرك لرد الإعتبار ووضع المتطاول في حجمه الحقيقي ، كما أنه من الصعب لجم منطقة مثل القصرين ودعوتها إلى الصبر والصفح عن “بدع” إعلامية تمارس العربدة تحت صولجان هذا وجاه ذاك ، وتحتمي بالنفوذ حين تشرع في ضخ الفتن بين مكونات المجتمع ثم تبالغ في عربدتها فتتعداه إلى الإستهتار بالجهات.


الغريب أن من هبوا إلى الوقوف في وجه الإحتجاجات المشروعة لأبناء القصرين غيرة عن جهتهم التي تكالب عليها الفقر والبطالة وبوغلاب والتهميش وبعض العاهات الأخرى ، من هبوا إلى نجدة المتطاول بوغلاب هم إعلاميين أغلبهم يدورون في فلك أجندته وينفذون نفس الذي أوكل إليه .. أسماء مثل الهاني واللومي ومريم بلقاضي وغيرهم خيروا الإنتصار لبوغلاب وتشجيعه على المضي في تهكمه على القصرين ولم يستحوا من الوقوف في وجه جهة كاملة لا تطلب غير ردع الطفيليات الصادرة عن إناء بوغلابي غلبت عليه شقوته .

نصرالدين السويلمي



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.