الرئيسية الثانية

الأحد,11 أكتوبر, 2015
هؤلاء أشادوا بجائزة تونس

الشاهد – تهاطلت التهاني على تونس مباشرة اثر فوز الرباعي الراعي للحوار الوطني بجائزة نوبل للسلام وذلك من جميع اصقاع العالم ، ولاح الاحتفاء بالجائزة اكثر مما كان متوقع ، حيث تجاوز الاهتمام بجميع الجوائز الاخرى . مقالات وتعليقات وتهاني افردها اصحابها للغرض ، منهم المتاب والسياسيين والحقوقيين وحتى الشعراء .

جانب من التعليقات

*هنيئًا لتونس شرارة الربيع العربي والنموذج الراقي للتوافق والديمقراطية والتعايش، هنيئًا لتونس واتحاداتها العامة جائزة نوبل للسلام
-عبد المنعم ابو الفتوح

*أشعر بالأسى لأن المجلس العسكرى عندنا لم يتبنى هذه التجربة بعد خلع مبارك، وقد اقترحت شخصيًا هذه الصيغة حرفيًا على المشير طنطاوى أثناء الاجتماعات التي كان يعقدها المجلس العسكرى مع بعض الشخصيات ولكنه نظر إلي نظرة جامدة ثم تنازل بعد الحاحى وأمر بتشكيل ما سمى وقتئذ المجلس الاستشارى الذى تم بضغط من الإخوان وقتئذ نزع كافة اختصاصاته مما دفعني دفعًا إلي تقديم استقالتى ..تخيلوا ماذا كانت لتصبح مصر عليه الآن لو كانت أخذت بالصيغة التونسية وعهدت بإدارة المرحلة الانتقالية إلي حكمائها، ولكن فى هذه الجزئية بالذات مصر ليست تونس.
-الدكتور محمد نور فرحات أستاذ القانون الدستوري وعضو مجلس أمناء حزب المصري الديمقراطي

*مرة أخرى تكرّم نوبل الربيع العربي، هذه المرة رباعية تونس التي امتصت هجمة الثورة المضادة بالحوار، وقبلها كرّمت اليمنية توكل كرمان ..بقدر ما شعرنا بالفخار بربيعنا، شعرنا بالعار بالثورة المضادة التي دمرت بلداننا وإنساننا، واقعًا وحلمًا.
-ياسر أبو هلالة مدير عام قناة الجزيرة

*حية وتقدير لشعب تونس، الحوار والمصالحة الوطنية والعمل المشترك واحترام حقوق الإنسان والديمقراطية ونبذ العنف هو السبيل
-محمد البرادعي

*أبارك للجنة الرباعية للحوار في تونس جائزة نوبل للسلام، انتقلت تونس إلى الديمقراطية وما زالت مصر تحت فاشية العسكر”
-عبد الرحمان يوسف

*الياسمين التونسي أزهر سلامًا وصل شذاه إلي العالم، والياسمين الدمشقي يذبل ممتزجا برائحة الدم أمام أعين العالم

-الاعلامية ايمان الحمود



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.