سياسة

الأربعاء,28 سبتمبر, 2016
بسبب الذكرى الثالثة لإصدار الدستور…مصطفى بن جعفر يشتكي محمد الناصر

أسابيع قليلة تفصل تونس على الإحتفال بالذكرى الثالثة لصدور الدستور الجديد للبلاد الذي لقي ترلاحيبا كبيرا في الداخل و الخارج خاصة لتضمنه بنودا تقطع مع الفساد و الإستبداد و لا يزال سؤال التنزيل و الآليات و الهيئات الكفيلة بذلك محور نقاش في المجال العام و كذا عنوانا رئيسيا لعمل مجلس نواب الشعب.

رئيس المجلس الوطني التأسيسي مصطفى بن جعفر قال في تدوينة على صفحته بالفيسبوك أن رئيس مجلس نواب الشعب خيّر أن يغيب جل النواب المؤسسين وعلى رأسهم رئيس المجلس الوطني التأسيسي عن الإحتفال المبرمج بمناسبة إصدار كتاب “الدستور التونسي”.

وتابع بن جعفر ” إن هذا الفعل الذي يتجاوز شخصي المتواضع يرمز إلى ثاني سلطة تأسيسية في تاريخ تونس الحديث وما آلمني في هذا الحدث سوى الخوف الذي امتلكني على مآل المسار الانتقالي”.

و إذا كان مجلس نواب الشعب و رئيسه محمد الناصر لم يعلقوا بعد على ما أورده مصطفى بن جعفر على صفحته الشخصية بشبكة التواصل الإجتماعي فايسبوك فإنّ نقطة إستفهام تطرح نفسها حول الأسباب و الخلفيات خاصّة و أنّ الدستور الجديد يعتبر أهم مكسب للبلاد في المرحلة الإنتقالية و هو أرضية إنجاح الإنتقال السياسي في البلاد.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.