أحداث سياسية رئيسية

الخميس,17 مارس, 2016
تونس اعطت درسا للدواعش بعد الانتصار عليهم في بن قردان

الشاهد_قال رئيس كتلة حركة النهضة بمجلس نواب الشعب نور الدين البحيري إن اجتماع تنسيقية احزاب الائتلاف الحكومي جمع ممثلي الاحزاب برئيس الحكومة الحبيب الصيد، الذي عرض بسطة على اخر تطورات الوضع في بن قردان وعلى الخط الحدودي بين تونس وليبيا.

وأضاف البحيري في تصريح خص به الشاهد أن ممثلي الاحزاب جددوا دعمهم للحكومة وثمنوا جهود الامن والجيش والروح الوطنية لأبناء بن قردان، وقد سجلوا الانسجام التام بين الاهالي والجيش واللحمة فيما بينهم. وقد أكدوا أهمية الانتصار المحقق في بن قردان وهو ما اعطى دروسا للدواعش لان ما حصل في تونس أمر لفت انتباه كل العالم لأنها كانت من المرات القليلة التي تم خلالها التصدي لداعش وهزمهم.

وأكد القيادي في حركة النهضة ضرورة تعزيز الصندوق الخاص لحماية الامنيين وتوفير حاجياتهم وضمان حقوقهم وحقوق ابنائهم على غرار حقهم في التغطية الاجتماعية وتعويضهم عن الاضرار التي تعرضوا لها من اصابات أو موت.

وأشار البحيري إلى أنه وقعت الدعوة الى التعجيل في تطبيق بعض مشاريع القوانين في هذا المجال وتأكيد ضرورة الحوار الدائم والمستمر بين الحكومة والاطراف المشاركة في الحكم، مؤكدا ضرورة الاطلاع على مشاريع القوانين قبل عرضها على المجلس، وضرورة مساندة مشاريع الحكومة ودعمها في هذه المشاريع حتى لا يتم تعطيلها.

وأضاف رئيس كتلة حركة النهضة بمجلس نواب الشعب أن الرباعي الحاكم أكد ضرورة تنفيذ الوعود وضرورة اعطاء الجهات الحدودية المستهدفة حقها في التنمية وهو واجب الدولة تجاه المناطق الحدودية من أقصى الجنوب إلى عين دراهم في الشمال. وأكد البحيري ضرورة تجاوز حدود التقدير للجهود الوطنية الى حركة تنموية وحركة بعث مشاريع وشغل للشباب بما يجعل هذه الجهات الحصن الحصين ضد الارهاب، وذلك في إطار الوعود التي اعطاها رئيس الحكومة الحبيب الصيد في ميزانية 2016 من اعطاء الاولوية لهذه الجهات طوال عقود.

وأكدالبحيري أهمية التضامن بين التونسيين والتونسيات ودعم الوحدة الوطنية وتطبيق القانون على كل من يمس من الامن والجيش ودعوة الجميع من سياسيين ومحللين واعلاميين الى الاخذ بعين الاعتبار مصلحة البلاد وتفادي افشاء معلومات امنية يستغلها الارهابيون لضرب وحدة التونسيين.