الرئيسية الأولى

الأحد,24 أبريل, 2016
نكاية في الاسلاميين الامارات ستمول اليمين الفرنسي المتطرف !

الشاهد_ كشفت صحيفة لوفيغاروا الفرنسية عن مساعدات مالية ستقدمها قيادات امارتية الى جبهة اليمين الفرنسي المتطرف التي تقودها مارين لوبان ابنة مؤسس الجبهة الوطنية جان ماري لوبان ، وذلك خلال الحملة الانتخابية المرتقبة سنة 2017 ، واكدت الصحيفة انه كان من المقرر ان تمول الامارات انتخابات 2014 لكن شيئا ما حدث جعل الصفقة تسقط في الماء ، واكدت ان دواعي القرار بمويل جبهة متطرفة معادية للاجانب عامة والمسلمين خاصة ، مردها الى تقاطع قيادات الامارات في عداوتهم للاسلاميين مع مارين لوبان .

ورغم انها تملك علاقات واسعة مع سياسيين فرنسيين ، الا ان الامارات احدثت المنعرج بدخولها على الخط لصالح جبهة اليمين المتطرف ، وتؤكد بعض المصادر ان احد اسباب العلاقة الجديدة والى جانب الالتقاء على عداء الاسلاميين ، تعود الى توصيات صدرت من خلية دحلان النافذة والتي تعتمد عليها ابو ظبي في نهجها الاستراتيجي ، حيث يميل دحلان وخليته الى امكانية اكتساح الجبهة للانتخابات المقبلة ، ما يستوجب التبكير بربط علاقات وقائية تحمي مصالح الامارات وتنمي الشراكة بين البلدين ، وتحافظ على العديد من الصفقات لعل ابرزها صفقة “الرافال” .

و ابدت الامارات العربية وامراؤها عداوة غير مفهومة ولا مبررة تجاه الاسلاميين ، ثم تمددت هذه العداوة لتلامس كل من يمت الى ثورات الربيع العربي بصلة ، وخاصة اولئك الذين جاءت بهم الصناديق وان كانوا من العلمانيين على غرار الرئيس التونسي السابق المنصف المرزوقي الذي تكن له القيادات الامراتية حالة من العداء الهستيري ، ربما لان جريرته الاولى والاخيرة ارتقاؤه الى القصر عبر الديمقراطية التي يخشاها امراء الدويلة النفطية ، وربما لان الرجل صعب المراس ويرفض مثل الكثير الخضوع لإملاءات عائلات ساقطة ارتفعت بحكم نفوقها فوق النفط .