نقابات

الإثنين,1 يونيو, 2015
نقابة الصيادلة ترفض تجديد الاتفاقية القطاعية للصيادلة مع الكنام

الشاهد _أكد كاتب عام فرع نقابة الصيادلة بالوسط سلّام الغرايري، في تصريح اعلامي، أنّ نقابة الصيادلة المجتمعة في جلسة عامة خارقة للعادة بدعوة من المكتب الوطني للنقابة، قررت عدم تجديد الاتفاقية القطاعية للصيادلة مع صندوق التأمين على المرض التي ينتهي أجلها يوم 8 جويلية القادم، معتبرا أن هذا القرار يعود إلى عدم التزام “الكنام” بتطبيق كل بنود الاتفاقية القطاعية و”عدم الجدية” في السعي لتفعيل الملحق التعديلي عــ1ـــدد رغم المحاولات المتكررة للنقابة التي قوبلت بـ”التجاهل واللامبالاة”.

وأوضح الغرايري أن نقابة الصيادلة لاحظت، اثر تجديدها السنة الماضية للاتفاقية القطاعية مع “الكنام” لمدة سنة فقط “تحسّبا لعدم احترام بنود الاتفاقية”، رفض “الكنام” تطبيق الاتفاقية وعدم الاستجابة للمطالب التي تم التنصيص عليها في الملحق التعديلي عدد 1 والمتمثلة في احترام آجال الدفع المحددة بـ18 يوما حيث لم تفعّل هذه النقطة بطريقة عامة، وفي حل الخلافات بين والصندوق والنقابة في إطار لجان جهوية متناصفة وهو ما لم يسجّل إذ تم اتخاذ قرارات أحادية من قبل “الكنام”، ووضع دليل إجراءات تطبيقية للاتفاقية يكون مرجع نظر للصيدلي و”الكنام” إلا أنه لم يتم ذلك رغم توجه النقابة بمشروع في الغرض، والمطلب الرابع تمثل في أنه “لا لطلبات لا تكون موجودة في الاتفاقية” غير أنّ “الصيدلي يجد نفسه أحيانا مجبرا على الاستظهار بورقة الدواء “notice” ليتمكن من الحصول على مستحقاته في ما يتعلق بحالات الطرف الدافع”.

وأكد كاتب عام فرع نقابة الصيادلة بالوسط سلّام الغرايري، أن نقابة الصيادلة لاحظت غياب جدية في التعامل مع الملفات العالقة مما دفعها لتوجيه مراسلات في الغرض إلى كل من “الكنام” ووزارة الشؤون الاجتماعية واتحاد الشغل ومنظمة الأعراف إلا أنها لم تتلق أي رد رسمي إلى حدود كتابة أسطر المقال، وأمام تراجع “الكنام” عن الاتفاقية وتأويلها للملحق التعديلي حسب رغباتها وخاصة في ما يتعلق بالفصل 42 من الملحق المتمثل في حل النزاعات صلب لجان جهوية متناصفة، بالإضافة إلى عدم احترام الصيادلة عند استقبالهم في المكاتب الجهوية للكنام، ارتأت النقابة عدم تجديد الاتفاقية القطاعية مما سيترتب عنه حرمان المضمون الاجتماعي من منظومة الطرف الدافع في ما يهمّ تعاملاته مع الصيدليات.

وحمّل الغرايري مسؤولية ما سيترتب عن عدم تجديد الاتفاقية لـ”الكنام”، مؤكّدا أن مطالب الصيدلي لا تتعارض مطلقا مع مصلحة المواطن. وعن إمكانية تجديد الاتفاقية، قال: “لا يمكن تجديد الاتفاقية بنفس الظروف.. واليوم يجب الجلوس على طاولة الحوار مع الأخذ بعين الاعتبار لدور الصيدلي.. والنقابة منفتحة على الحوار الجدي



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.