نقابات

الأحد,21 يونيو, 2015
نقابة الصيادلة تتمسك بعدم تجديد الاتفاقية مع الكنام

الشاهد_أكد كاتب عام نقابة الصيادلة التونسيين رشاد قارة على تمسك النقابة بقرارها المتعلق بعدم تجديد الاتفاقية التي تربطها مع الصندوق الوطني للتأمين على المرض في صورة عدم تلقي رد مكتوب من الصندوق أو من سلطة الاشراف بشأن تطبيق مطالبهم.

وبين قارة على أن قرار التمديد في هذه الاتفاقية التي ينتهي أجلها يوم 8 جويلية القادم لا يمكن اتخاذه الا بعقد جلسة عامة للنقابة موكدا ان انعقاد هذه الجلسة يبقى رهين الاتفاق على رزنامة واضحة الاجال لتنفيذ مطالب القطاع وليس بناء على وعود حسب تعبيره.

من جهته أفاد الناطق الرسمي باسم الصندوق الوطني للتأمين على المرض يونس بن نجمة أن هناك بوادر توصل الى حلول مع نقابة الصيادلة التونسيين بخصوص تجديد الاتفاقية القطاعية التي تربطها مع الصندوق.

وقال بن نجمة ان الصندوق عقد جلستي تفاوض مع النقابة حول مطالبهم المتمثلة بالخصوص في تشكيل اللجنة المتناصفة المكلفة بدراسة الفواتير التي هي محل خلاف مشيرا الى أنه تم تدوين كل ما تم الاتفاق بشأنه في محاضر جلسات.

وأضاف أن ادارة الصندوق تأكدت بعد اجراء مسح لجميع مراكزها من عدم وجود فواتير غير مدفوعة مشددا على ضرورة مراعاة مصلحة المواطن ووضعها فوق كل اعتبار بالنظر الى عدم تجديد هذه الاتفاقية قد يحرم نسبة من المضمونين الاجتماعيين من اقتناء الادوية من الصيدليات.

يذكر أن نقابة الصيادلة التونسيين كانت قررت عدم تجديد الاتفاقية التي تربطها مع الكنام وذلك اثر جلسة عامة خارقة للعادة عقدتها على خلفية رفض الصندوق تطبيق البند الاول من ملحق اتفاقية 2007 الممضى في جوان 2014 والمتعلق بالخصوص باحترام الصندوق للفصلين 42 و43 المتعلقين بخلاص الصيادلة في أجل لا يتجاوز 14 يوما وبتشكيل اللجنة المتناصفة المكلفة بدراسة الفواتير.