نقابات

الثلاثاء,7 يوليو, 2015
نقابة الصيادلة التونسيين تعتزم رفع دعوى قضائية ضد الصندوق الوطني للتأمين على المرض

الشاهد_أكد كاتب عام نقابة الصيادلة التونسيين رشاد قارة أن النقابة تعتزم رفع دعوى قضائية ضد الصندوق الوطني للتأمين على المرض نظرا ل اخلاله بالتزاماته التعاقدية ولعدم التزامه بقانون 2004 الذى يحدد الاطر القائمة بين الصندوق والنقابات الاكثر تمثيلية لمسدي الخدمات

وقال قارة أن نقابة الصيادلة التونسيين كانت تنتظر في جلسة العمل الاخيرة اجابة من سلطة الاشراف بخصوص المطالب المعروضة على الكنام بتمديد الاتفاقية، مشيرا الى أن الجلسة الصلحية بين إدارة الصندوق الوطني للتأمين على المرض ونقابة الصيادلة بخصوص تجديد التعاقد لسنة إضافية، بعد مقاطعة الصيادلة للجلسة وإعلان تمسكهم بقرار إنهاء التعاقد.

وبين المتحدث في تصريح اذاعي أن قرار عدم تجديد الاتفاقية التي ينتهي أجلها اليوم 8 جويلية يأتي بعد ما قال أنه تهديدات صدرت عن الرئيسة المديرة العامة للصندوق بعدم الالتزام بتطبيق البند الاول من ملحق اتفاقية2007 الممضى في جوان 2014 والمتعلق بالخصوص باحترام الصندوق للفصلين 42 و43 المتعلقين بخلاص الصيادلة في أجل لا يتجاوز 14 يوما وبتشكيل اللجنة المتناصفة المكلفة بدراسة الفواتير وذلك خلال جلسةعمل

من جهتها دعت إدارة الصندوق إلى التفاوض بخصوص كل مطالب الصيادلة في إطار الاتفاقية القطاعية الجديدة وهو ما اعتبره الصيادلة تسويفا ويعكس عدم جدية في المفاوضات.

أعربت إدارة الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي عن جديتها في فتح باب التفاوض بخصوص تجديد الاتفاقية القطاعية في المدة القريبة القادمة على أن تتضمن هذه الاتفاقية جميع مطالب الصيادلة، وهي في انتظار ردة فعل إيجابية من الهياكل المهنية للصيادلة.

وتمسك الصيادلة بقرارهم بإنهاء التعامل مع الكنام بداية من اليوم الثلاثاء في منظومة الطرف الدافع التي تمكن منخرطي هذه المنظومة المعروفة بطبيب العائلة من الحصول على الدواء مقابل دفع 30 بالمائة فقط من ثمنه وبناء على ذلك سيضطر المواطن إلى دفع معلوم الدواء كاملا واسترجاع المصاريف لاحقا من الصندوق.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.