نقابات

الأربعاء,30 سبتمبر, 2015
نقابة الصحفيين تعتبر الاعتداء على صحفيين استهدافا لحرية الاعلام

الشاهد_نددت نقابة الصحفيين في يلاغ لها بحادثة الاعتداء على الفريق الصحفي لموقع “نواة” الالكتروني الذي تعرض اليوم الاربعاء إلى اعتداء بدني ولفظي من قبل أعوان أمن بالزي الرسمي بمنطقة باب سعدون أثناء تغطيتهم لمظاهرة الطلبة ضد مشروع قانون المصالحة، وذلك رغم استظهارهم بالبطاقات التي تثبت ممارستهم للمهنة، معتبرة أن هذه الممارسات التي تتنافى مع مبادئ الدولة الديمقراطية والحقوق والحريات الأساسية، وتستهدف حرية الاعلام .

وحذر نقيب الصحفيين ناجي البغوري من عودة ممارسات “دولة البوليس” و التضييق على العمل الصحفي بمثل هذه الاعتداءات الممنهجة التي تستهدف حرية الصحافة والتعبير، قائلا أن النقابة كلفت فريقها القانوني برفع قضية ضد أعوان الأمن الذين اعتدوا على الزميلات و الزملاء، مذكرا وزير الداخلية بتعهداته المتكررة بحماية الصحفيين و بواجب الايفاء بها.

وقالت النقابة في ذات البلاغ أن عددا من أعوان الأمن قاموا  بضرب الزميلة أروى بركات محاولين اقتيادها إلى مركز الشرطة وافتكاك آلة التصوير، كما قام أحد الأعوان باقتلاع بطاقتها المهنية. بالإضافة إلى الاعتداء بالعنف على الزميل المصور محمد علي منصري واحتجازه بطريقة غير قانونية في مركز الأمن بباب سويقة، وفسخ المادة التي قام بتصويرها والتي تثبت اعتداء الأمن على متظاهرين.