نقابات

الأربعاء,16 مارس, 2016
نقابة الصحفيين تدعو “لابراس” إلى الكف عن الرقابة على رسومات بن ساسي

الشاهد _ عبّرت النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين في بلاغ الأربعاء 16 مارس 2016 عن رفضها بشكل قطعيّ ومبدئي ممارسة الرقابة على رسومات بن ساسي وعبرت عن تضامنها معه.

ودعت النقابة جريدة “لابراس” إلى السماح بنشر رسوماته والكفّ عن مضايقته أو تهديده.  كما حذّرت النقابة من عودة مثل هذه الممارسات البغيضة في مؤسسات عموميّة أخرى يفترض أنّها الأكثر تحسسا لقضايا حريّة الإعلام و التعبير، والأكثر حرصا على منح المساحات الكافية لشتى التوجهات الفكرية والسياسيّة داخل المجتمع التونسي.

وأشار البلاغ إلى أن رسام الكاريكاتير بجريدة “لابراس” لطفي بن ساسي قد أكّ في شكوى قدمها للنقابة أنّه يعيش خاصة منذ 17 فيفري الماضي ضغوطات من قبل مدير تحرير الجريدة من أجل إجراءات تحويرات جذرية على بعض رسوماته مرورا بمنع نشر بعضها الآخر وصولا إلى مطالبة رئيس تحرير “لابراس نيوز” بإزالة كل رسومات بن ساسي.

كما أفاد بن ساسي أنّه يتعرّض إلى تهديدات باتخاذ عقوبات إداريّة ضدّه على خلفيّة رفضه وتنديده بالممارسات الرقابيّة التي يتعرّض إليها مؤكدا أنّ الأمر يتعلّق بسلوكات مهنيّة ترتبط بتراجع هوامش الحريات في المؤسسة.
غير أنّ مدير تحرير الجريدة أكّد أنّ الأمر لا يتعلّق بممارسة الرقابة بل برفض نشر رسومات” تمسّ من السيادة الوطنيّة”.

 وبين بلاغ النقابة أن تقييم الكاريكاتير يخضع نظريا إلى مرونة أكبر من المادة الإخبارية لانضوائه في خانة المحتويات ذات الطابع الفني ولامتيازه بمواصفات التهكم و التلميح والسخرية والشطط والانتقادات الحادة واحتمال شتى التفسيرات و التأويلات، ولذلك تمنح المؤسسات الإعلاميّة هوامش أوسع من الحرية لرسامي الكاريكاتير .

 

وشددت النقابة على أنّ الرسومات المذكورة لا تحمل أيّ مخاطر على الجمهور أو الدولة التونسية وفق مقتضيات الدستور والمعايير الدوليّة المتعلقة بحرية الإعلام والتعبير
 واعتبرت أنّ التحجج ب”المس من السيادة الوطنيّة” التي قدمتها إدارة تحرير الجريدة تمثل تبريرات عادة ما استعملها الأنظمة البوليسية لخنق حريّة الإعلام.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.