نقابات

الجمعة,22 أبريل, 2016
نقابة السجون والإصلاح تحذر من تداعيات تسلم 100 إرهابي من ليبيا

الشاهد _ شدّدت الناطق الرسمي باسم نقابة السجون والإصلاح، ألفة العياري، في تصريح إعلامي اليوم الجمعة 22 أفريل، على ضرورة تخصيص إقامة خاصة جدّا للعناصر الإرهابية التي من المنتظر أن تتسلمها تونس من السلطات الليبية، مع تشديد الحراسة عليها بشكل مكثّف داخل السجون التي سيتم إيداعها بها.

وشبّهت العيّاري الإرهابيين الذين ستتسلّمهم تونس بـ”القنابل الموقوتة”، مضيفة أن درجة خطروتهم كبيرة جدّا، باعتبارهم تدرّبوا على الأسلحة والقتال بجميع أنواعه إلى جانب التحريض والدمغجة.

ودعت الناطق الرسمي باسم نقابة السجون والإصلاح وزير العدل الى التدخل محذرة من تداعيات هذا القرار، كما دعت إلى إعداد استراتيجية للتعامل مع هذا الصنف الخطير من الإرهابيين لتفادي تأثيرهم في باقي المساجين في علاقة بشبهات الإرهاب.

وجدير بالدكر أن وزارات الداخلية والعدل والخارجية تعمل بشكل حثيث على تسلّم هذه العناصر الإرهابية بالتعاون مع الحكومة الليبية.

وتتأهّب تونس لتوزيعهم على 6 سجون في ظل تخوّفات متزايدة على مستوى الاستيعاب وتوجس وريبة من إمكانية تأثيرهم في بقية السجناء واستقطابهم لصالح التنظيمات الإرهابية التي لديها قوة تأثير في الشباب التونسي.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.