نقابات

الثلاثاء,2 يونيو, 2015
نقابة الأعوان الإداريين بالشركة التونسية للملاحة ترفض إضراب الضباط و تتهمهم بدفع الشركة للإفلاس

الشاهد_تحدثت مصادر صحفيّة في الأيام الأخيرة عن سعي عدد من ضباط الشركة التونسية للملاحة لإفلاح هذه الشركة الحكومية خدمة لشركات خاصة أخرى بمقابل رشاوي طائلة، و هو ما ورد تأكيده ضمنيا في بيان صادر اليوم الثلاثاء 2 جوان 2015 عن نقابة الأعوان الإداريين للشركة يرفضون فيه إضراب الضباط و يتهمونهم بمحاولة دفع الشركة نحو حافة الإفلاس خدمة لشركات أخرى.

 

 

 

بـــــــلاغ

إلى كافة أعوان الشركة

نحن النقابات الأساسية للأعوان الإداريين بالشركة التونسية للملاحة المجتمعة اليوم بمقّر الشركة لتداول آخر التطوّرات بخصوص الإضراب الذي يعتزم ضباط الشركة القيام به لمدّة 05 أيّام ابتداءا من اليوم الثلاثاء 02 جوان 2015 و إلى غاية يوم الأحد 07 ماي 2015 .

و بعد النظر في أسباب الإضراب، و التي اعتبرها جميع أبناء الشركة من إطارات و أعوان أسباب سياسية تهدف إلى تحطيم الشركة و دفعها إلى الإفلاس و من ثم البيع للخواص خاصة أنّ الانعكاس المالي للإضراب يفوق 1000 مليون (مليار)، هذا زيادة على هروب الحرفاء للشركات المنافسة و ضرب صورة الشركة داخليا و خارجيا.

تعتبر النقابات الأساسية للأعوان الإداريين أنّ هذا الإضراب جريمة ترتكب في حقّ الشعب التونسي لما له انعكاسات على اقتصاد البلاد و ضرب للسياحة

و تعلم النقابات أنّها ستهدد بإضراب عام في الشركة و ذلك لتفعيل السنّ القانوني 55 سنة للتقاعد بالنسبة للضباط.

عن النقابات الأساسية لأعوان الإداريين

الناطق الرسمي

عصـــــــام الأدب