نقابات

الأربعاء,22 يوليو, 2015
نقابة أعوان وزارة الشؤون الخارجية: الوزارة عادت لممارسات النظام السابق

الشاهد_على إثر التسريبات بخصوص الحركة السنوية لرؤساء البعثات الدبلوماسية والقنصلية بالخارج المنتظرة، أفادت جيهان اليوسفي الكاتب العام للنقابة الأساسية لأعوان وزارة الشؤون الخارجية في تصريح صحفي أنه “لم يتم تشريك النقابة نهائيا في هذه الحركة”.

وقالت انه رغم الاتفاق المبرم بتاريخ 10 جويلية 2014 بين وزير الشون الخارجية والكاتب العام الجهوي للشغل بتونس فاروق العياري والنقابة الأساسية لأعوان وزارة الخارجية، إلا أن الوزارة لم تلتزم ببنود الاتفاق القاضية بمبدأ تكافؤ الفرص بين أبناء الوزارة وضبط معايير موضوعية وشفافة تكفل مبدأ المساواة بعيدا عن منهج المحاباة والموالاة”.

كما أشارت إلى أن الوزارة وفي إعدادها للحركة السنوية لم تدعم الكفاءات والطاقات الشابة وكذلك المرأة. وأشارت إلى أن النقابة الأساسية لأعوان وزارة الشؤون الخارجية تندد “بانتهاج سياسة المكيالين وذلك بالسماح للبعض بالتمديد بعد سن التقاعد في المقابل ارجاع تعسفي للبعض الاخر قبل نهاية فترة التعيين وقبل بلوغ سن التقاعد”.

ومن جهة أخرى، قالت ان الوزارة عادت لممارسات النظام السابق عبر عودة العمل داخل المكاتب المغلقة والانفراد بالراي والقرار، مضيفة : “وهذا ما يثير احتقانا شديدا صلب الوزارة وطرح عديد التساؤلات صلب الوزارة” وختمت بالقول ان “النقابة الأساسية تحمل كل طرف مسؤوليتته ولن تتوانى في دعم ومساندة ابناء الوزارة في الدفاع عن مطالبهم المعلنة ومصلحة السلك بكل الوسائل المشروعة والمتاحة قانونا”.