أهم المقالات في الشاهد

الأحد,30 أغسطس, 2015
نعم هو سمير العبيدي الذي نعرفه و لكن بـ”صفة أخرى”

الشاهد_من المفارقات الغريبة أن تطلّ جمعيات و منظمات و هيئات في بعض الأحيان و دون سابق إعلام لتنصّب رموزا و وجوها في مناصب أكبر منها و تتكرّم عليها بالألقاب دونما إحترام بسيط للعقول و كأنما تتحدّث عن أسماء لا يعرفها الناس أو أنها من كوكب آخر فقط هي تشابه في الملامح و المسيرة و الإسم.

سمير العبيدي الوجه اليساري المعروف في الحركة الطلابية التونسيّة سابقا و وزير الإعلام في عهد المخلوع بن علي تحوّل فجأة إلى “ناشط في لجان وطنية ودولية في مجالات نزع السلاح وحقوق الطفل والرعاية الاجتماعية”، ليس شخصا آخر، هو سمير العبيدي نفسه الذي عقد ندوات صحفيّة و نقاط غعلاميّة عديدة إبّان الثورة ليقدّم صورا يدّعي من خلالها أن ما يحدث في تونس مؤامرة تم تجنيد الفاسدين و الملثمين و العصابات لتنفيذ و ليصف من يقومون بالمسيرات ضدّ نظام الفساد و الإستبداد بأبشع النعوت التي مازالت إلى اليوم محلّ تنادّر بعضهم.


لم نسمع عن سمير العبيدي قبل اليوم ناشطا في هذه المجالات التي لم يكن المخلوع و زمرته يؤمنون بها أو يعتقدون في جدواها سوى أنها كانت جزء من شعارات هلاميّة و فضفاضة ترفع لتملئ الأجواء صخبا للتغطية على أوضاع متردية إجتماعيا و إقتصاديا و ثقافيا و سياسيّا و الغريب أكثر أنّ من أسند للعبيدي اللقب أسند له جائزة سيتسلّمها بين 14 و 17 سبتمبر المقبل و في تظاهرة تنظمها جمعيّة “الكلمة الطيبة” بالتعاون مع الاتحاد العربي للعمل التطوعي، بجامعة الدول العربية، بمشاركة 18 دولة عربية.