عالمي دولي

الأربعاء,10 يونيو, 2015
نظام الانقلاب يستاء و الخارجية الأمريكية تعلن عدم لقائها لوفد جماعة الاخوان المسلمين

الشاهد_أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية الثلاثاء أنها لن تستقبل وفدا من جماعة الإخوان المسلمين المصرية موجودا حاليا في واشنطن في زيارة خاصة، مؤكدة في الوقت ذاته أنها “لم تغير سياستها” إزاء  الجماعة

وقال المتحدث باسم الوزارة، جيفري راتكي، إن “وزارة الخارجية لا تعتزم لقاء الوفد”، مضيفا: “نحن نتحاور مع ممثلين لكل ألوان الطيف السياسي (في مصر)، وهذه جماعة التقيناها أيضا في السابق” في جانفي في واشنطن، ولكن “ليس لدينا مشروع للقائهم في الوقت الراهن”.

من جهته، أكد دبلوماسي أمريكي آخر -طالبا عدم نشر اسمه- أن الاجتماع بوفد جماعة الاخوان المسلمين “لن يكون مفيدا في الوقت الراهن”.

غير أن وزارة الخارجية الأمريكية شددت على أنها “لم تغير سياستها” إزاء جماعة الإخوان المسلمين، مؤكدة أنها تعتزم “البقاء على اتصال” معها.

وكانت وسائل إعلام ذكرت أن مسؤولين مصريين في جماعة الإخوان المسلمين موجودون حاليا في واشنطن في زيارة “خاصة” يشاركون خلالها في ندوة لمركز أبحاث في واشنطن.

ولم يشأ راتكي التعليق على معلومات تحدثت عن استياء السلطات المصرية من هذه الزيارة واستدعائها السفير الأمريكي في القاهرة، روبرت ستيفن بيكروت، إلى مقر الخارجية المصرية لإبلاغه موقفها.

بدورها، لزمت وزارة الخارجية المصرية وكذلك السفارة المصرية في واشنطن الصمت إزاء زيارة وفد جماعة الإخوان المسلمين التي يعدّها نظام  عبد الفتاح السيسي “تنظيما إرهابيا”.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.