عالمي عربي

الجمعة,20 مايو, 2016
نشطاء: السيسي يغازل إسرائيل بالأبيض والأزرق والسلام الدافئ

الشاهد_ أثار التقارب المصري الإسرائيلي مؤخرا انتقادات حادة لدى النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي على مدار الأيام الثلاثة الماضية، خاصة مع إلقاء قائد الانقلاب العسكري لخطابه داخل قاعة باللونين الأبيض والأزرق، قائلين إنه علم إسرائيل.

وكان السيسي قد تحدث في خطابه الأخير بمحافظة أسيوط عن توسيع العلاقات والتطبيع مع الكيان الصهيوني، وما وصفه بالسلام الدافئ معهم، كما طلب القيادة الصهيونية بترجمة خطابه وإذاعته في إسرائيل، وهو ما عده النشطاء “تقاربا خانعا” و “مغازلة فاضحة”، طبقا لوصفهم.

وقد تساءل الكاتب الصحفي سليم عزوز في منشور مطول له على “فيس بوك” عن اختيار لون القاعة فقال: “فكرة تحقيق صحفي: من الذي اختار هذا اللون لأرضية اجتماع السيسي في أسيوط، الذي هو نفس لون علم الكيان الصهيوني.. جهة؟.. أم فرد!؟”.

وأردف: “بداية الخيط من القاعة التي عقد فيها الاجتماع وبسؤال القائمين على إدارتها.. الجهة التي تولت الفراشة.. هل المحافظة؟ أم إن السجاد جاء من القاهرة؟ وسيلة نقله إن جاء من هناك؟.. أم إن الأمر خاص بسرادق فراشة؟ وهو فيه سرادق فراشة في مصر كلها يستخدم هذا اللون بهذه الدرجة أفترض حسن النية؟ وأسأل كالعبيط: لماذا هذا اللون بالذات؟!”.

أما النشطاء فقد دشنوا عدة وسوم للتعبير عن حنقهم من ذلك التقارب الـ”مصرإسرائيلي”، وكان أبرز تلك الوسوم: “السيسي يحن لأصله”، الذي دشن عقب خطابه مباشرة واستمر التفاعل عليه على مدار الثلاثة أيام الماضية.

فقال الناشط أحمد شمس الدين: ” اللي ماعاش مرارة هزيمة 67 وشاف زلها، أقوله أهو ربنا وريهالك النهاردة في 17/5/2016 بأنك تسمع الخاين، وهو بيترجى الإدارة الصهيونية إنها تعيد وتزيد في كلامه على قنواتها”.

أحمد حلمي: ” الرجل أعلن خيانته صراحة! واحد يقولك سلام دافي وواحد يقول إسرائيل قادرة على حماية العرب، واضح إن القمة العربية الجاية هتبقى في الكنيست الإسرائيلي”.

وأضاف حسن الشرقاوي: “السيسي اليوم يتحدث عن السلام الدافئ مع إسرائيل..! ونتنياهو يرد نشكركم لحسن تعاونكم..!”.

وتساءلت إيمان شريف: “بعد خطاب السيسي عن إسرائيل إمتى هيترفع علم إسرائيل في التحرير ووسط البلد؟”.

وكذلك تساءل إسلام محمد: ” في ذكرى النكبة، قاعة احتفال السيسي بأسيوط تتشح بلونين أساسيين في علم الكيان الصهيوني صدفة دي ولا إيه؟”.

وعلق محمد فاروق: “ألوان علم إسرائيل، ويقول إننا نعمل سلام مدفي معاهم والسرادق بألوان علمهم، يا ترى مصر هترجع إمتى؟”.

وأضاف الناشط فيصل الجميدي: ” هذه ليست مصادفة، فالسياسة ليس فيها مصادفات، اللون الذي اكتست به قاعة الرئيس العسكري هي ألوان علم إسرائيل، التي طلب أن يعقد سلام دافئ معهم”.

وغردت سامية مصطفى ” خايفة أعيش وأشوف شباب في السجن بتهمة حرق علم إسرائيل وتكدير السلام الدافئ”.

وأردف محمد عبده: ” محدش ينزل يتظاهر ضد خطاب السيسي عن السلام الدافئ مع إسرائيل، مش ناقصين ناس تنزل قدامنا وماسكة على علم إسرائيل”.

وغرد عماد بيومي: “يوم 6 أكتوبر الجاي المواطنون الشرفاء هينزلوا رافعين علم الكيان الصهيوني لتدفئة السلام مع إسرائيل !!”.

وقال عماد هشام: “أنا من الجيل اللي نكس علم إسرائيل وقفل سفارتهم…ورغم كده بيتخون وبيتقال عليه خاين وعميل…مع إن أنتم اللي عملتوا اتفاقية “كامب ديفيد”.

وغردت نجوان محمد: “مش بعيد الواحد لو نزل مظاهرة ضد إسرائيل وكلام السيسي عن السلام الدافي مع إسرائيل تلاقي السيساوية نازلين رافعين علم إسرائيل”.

وكان قائد الانقلاب العسكري قد ألقى خطابا يوم الاثنين الماضي خلال افتتاحه عددا من المشروعات للطاقة الكهربائية في محافظة أسيوط، وتطرق فيه لضرورة تحقيق تسوية نهائية بين إسرائيل والفلسطينيين، تنتهي بموجبها الخلافات بين العرب وإسرائيل.