أهم المقالات في الشاهد

الخميس,17 مارس, 2016
نداء “لإعادة تأسيس” نداء تونس بإمضاء 3 وزراء و8 نواب و40 عضوا في المكتب التنفيذي المنحل

الشاهد_عادت في الأسابيع الاخيرة الحياة إلى المؤسسات القياديّة في نداء تونس بعد أن نجح المدير السابق للديوان الرئاسي رضا بالحاج بإعادة المختلفين و المتخاصمين من الذين لم يغادروا سفينة النداء إلى طاولة النقاش و الحوار و قد تمّ بناء على ذلك إعادة توزيع المهام و تكوين لجنة للإعداد للمؤتمر الإنتخابي الأوّل للحزب في الصائفة القادمة.

 

الأزمة التي مرّ بها نداء تونس أدّت إلى إستقالة و إنفصال عدد كبير من نواب و قيادات الحزب الذين إلتحق بعضهم بالأمين العام السابق محسن مرزوق في مشروعه السياسي الجديد و رفض بعضهم الإنخراط متّهما مرزوق بإعادة إنتاج نفس ما ينتقده في غيره و بالسعي لخدمة شخصه أمّا بخصوص من بقي في النداء فإن مؤتمر سوسة التوافقي قد أنهى جدلا للمترددين الذين غادروا السفينة و فجّر بعض الخلافات و الإختلافات بين المتبقين الذين عادوا مؤخرا إلى طاولة النقاش و العمل المشترك.

 

في الأثناء و في الوقت الذي يسير فيه النداء إلى إستعادة عافيته و يسير فيه مرزوق إلى التأسيس لحزب قال إنّه سينافس على البلديات ليكون القوة الأولى أو الثانية في الإنتخابيات المقبلة تقدّم 3 وزراء و8 نواب و40 عضوا بالمكتب التنفيذي المنحل بمبادرة لإعادة بناء و تأسيس الحزب على ما قالوا أنّها أسس ديمقراطيّة.

 

نصّ المبادرة و الموقعون عليها:

 

نحن الموقّعين والموقّعات أسفله :

 

أعضاء حاليون ، ومستقيلون ، والذين جمّدوا عضويتهم في مختلف هياكل حركة نداء تونس، وعيا منّا بأنّ التّحدّيات الكبرى التي تواجهها بلادنا تحتّم علينا جميعا وضع المصلحة الوطنية فوق الحسابات الحزبية الآنية والطّموحات الشّخصيّة الضّيّقة، ونظرا لغياب حزب حداثي وديمقراطي قادر على أن يكون قوّة اقتراح وحكم ، يتماشى مع نمطنا المجتمعي ومع مكتسباتنا التّقدمية ، وآلة فاعلة في حربنا الوطنيّة ضدّ الإرهاب ، ووعيا منّا بعمق الأزمة التي يمرّ بها حزب نداء تونس ، خاصة إثر مؤتمر سوسة، والتي زعزعت التّوازن السياسي بالبلاد ، بعد أن نجحت الحركة في تحقيقه، ووعيا بأنّ هذا الواقع أصبح عائقا أمام تحقيق التزاماتنا، والحفاظ على مكتسباتنا من الانتخابات التشريعية، واتخاذ الاجراءات المقترحة ضمن برنامجنا الاقتصادي والاجتماعي والثقافي والتي كان تطبيقها كفيلا بتحقيق جزء هام من تطلّعات مواطناتنا ومواطنينا ،

 

إلى كل من آمن بحركة نداء تونس وعمل على تحقيق فوزها ،

 

نتوجّه بهذا النّداء لإعادة البناء على أسس وبآليات ديمقراطيّة ، تفرز قيادة جماعية ممثّلة لتعدّديتنا تتولى تفعيل المشروع ، حتى نعيد الأمل في مستقبل أفضل الى شبابنا وعامة التونسيات والتونسيين.

 

الإمضاءات :

 

– محمود بن رمضان

 

– ناجي جلّول

 

– سعيد العايدي

– بشرى بلحاح حميدة

– رضا شرف الدّين

– زهرة إدريس

– فيصل خليفي

– ليلى الشّتاوي

– منصف السّلامي

– نوّال طيّاش

– نورة العامري

– فوزي اللّومي

– عفيف شلبي

– عبد العزيز الرصّاع

– منير بن ميلاد

– فائزة الكافي

– كريم بركة الله

– أحمد السّماوي

– أحمد ونيّس

– شكري بن عمارة

– سنية النّقاش

– نجيب الطّرابلسي

– نجيب القرافي

– سليم بن ميلاد

 

– أمينة بن قدور

– ألفة خليل العارم

– صلاح الّدين فرشيو

– لزهر العكرمي

– فاضل الجزيري

– لعروسي الميزوري

– طارق الشّعبوني

– نور الدين بن تيشة

– جلال بالرحيمة

– فوزي معاوية

– حسن العنّابي

– طّاهر بن حسين

– شوقي التّارزي

– محمّد الدّشراوي

– حافظ عتب

– عادل قعلول

– عبد المؤمن السّويح

– هادي الغضبان

– سالم كيلاني

– عبد الله العبيدي

– عبد العزيز المزوغي

– ثابت العابد

– بشير النّفطي

– نجيب الفاسي

– رياض جابر

– منصف العبيدي

– محمد الجعايبي

– محسن غميدان

– آية الخياري

– ليلى الماجري

– نادرة التّليلي

– أحلام حشيشة شاكر

– محمد علي الطيّب