الرئيسية الأولى

الثلاثاء,8 سبتمبر, 2015
نداء تونس يقترب اكثر من قطر

الشاهد _ منذ فوزه في الانتخابات التشريعية الأخيرة ، افصح نداء تونس عن وجهته في ما يتعلق بالعلاقات الخارجية ، وتوجه الى دول لم يطرحها في حملته الانتخابية ولم يتحدث عن التعاون معها ، على غرار قطر التي يبدو ان حالة من النشاط الحثيث قامت به قيادات النداء لربط جسور تعاون متينة مع البلد الثري ، فالمال القطري يتميز بالسخاء والسلاسة ، خلاف المال الإماراتي الذي يأخذ أكثر مما يعطي بكثير ويستهدف الأسوأ من خلال شروط مجحفة تغوص أحيانا في عمق السيادة الوطنية وتستهدف مستقبل الانتقال الديمقراطي في البلاد .


مباشرة بعد اتضاح الرؤية تحت البرلمان وفي قصر قرطاج ، ولما لاحت الإمارات مترددة ومماطلة في سلة الوعود الهائلة التي كانت وعدت بها في صورة اقصاء الترويكا وخاصة النهضة ، حزمت دبلوماسية النداء حقائبها باتجاه الدولة الصغيرة والسخية ، دولة قطر الشقيقة ، فكانت الزيارات المكوكية على اعلى مستوى بين البلد الخليجي الثري وقيادة النداء القادمة لتوها الى السلطة ، ولما كانت كل التحركات مثمرة وحيثما توجهت الشخصيات الرسمية والحزبية الى الدوحة ، عادت محملة بالمحصول الثمين ، اصبح الإقبال على السفير القطري منقطع النظير ، وأصبح شارع الهادي الكراي يالف العديد من الشخصيات والوفود وتالفه ، هناك حيث تنتصب سفارة الدولة الشقيقة والسخية .

سفير قطر الذي تعود على استقبال الشخصيات التي كان اغلبها بالأمس يزلزل جنبات حي العمران الشمالي بصيحة “لا امريكا لا قطر ” كانت له مباحثات طويلة

مع وزير النقل التونسي محمود بن رمضان ، لوقت طويل وعبر مباحثات مثمرة وواعدة ، التقى الوزير التونسي بعبد الله بن ناصر الحميدي سفير دولة قطر ، تلك الدولة التي اصبحت بعد انتخابات 2014 صديقة جدا..جدا..جدا ..بعد رحيل النهضة وقدوم النداء ، لم تعد قطر دولة “تعمل الشْقِيقة “، بل اصبحت دولة شَقيقة !

نصرالدين السويلمي



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.