تحاليل سياسية

الجمعة,1 يوليو, 2016
نداء تونس و الوطني الحرّ فقط مصرّان على مغادرة الحبيب الصيد

الشاهد_عقدت الاحزاب و المنظمات المساندة لمبادرة رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي الداعية لتشكيل حكومة وحدة وطنية اربع اجتماعات بقصر قرطاج منذ اعلان رئيس الجمهورية عن المبادرة .

وقد قدمت الاحزاب و المنظمات ورقات مقترحاتها بخصوص حكومة الوحدة بشان اهدافها و برامجها  وأودعت لدى لجنة خبراء ستقوم بصياغة ورقة نهائية و تصورا للحكومة من ناحية الاهداف و البرامج ،فيما مازالت مسألة تغير الحبيب الصيد من على رأس الحكومة من عدمه لم تناقش بعد و لم تقدم أغلب الاحزاب موقفها الرسمي في ذالك ،ماعد احزبين اثنين حسب ما اكده الامين العام لحركة الشعب زهير المغزاوي .

وأكد المغزاوي أن حزبين فقط أجهرا برغبتهما في تغيير الحبيب الصيد وهما حركة نداء تونس و الاتحاد الوطني الحر، فيما لم تعلن باقي اطراف المشاورات عن موقها الداعم أو الرافض لتغيير الحبيب الصيد.

في المقابل طالب رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي الأربعاء، الاحزاب الحاضرة في الاجتماع إلى ضرورة تقديم موقفها بخصوص بقاء الحبيب الصيد أم تغييره ،مشيرا إلى أنه لم يطرح المسألة ضمن مبادرته إنما طرحت عليه وهو ما جعله لا يتجاهل المطلب ،كما دعا الرئيس الاحزاب  إلى تقديم البديل بخصوص حكومة الوحدة و لم تقدم حركة النهضة موقفها الرسمي في اجتماع الاربعاء ،لكن في أخر تصريح  لزعيمها راشد الغنوشي أكد أن حركته لم ترفع يدها عن رئيس الحكومة الحبيب،وقال : “لم نرفع أيدنا عن  الحبيب الصيد، والمشاروات التي أطلقها الرئيس تتناول الحكومة وبرنامج العمل والأولويات، ولم تتناول شخص رئيس الحكومة، ربما سيكون هنالك تحوير وزاري”.

وقد قال القيادي بحزب أفاق تونس رياض الموخر في تصريح إعلامي  إن تونس تحتاج إلى رئيس حكومة سياسي بخلفية اقتصادية، لكنه أكد في المقابل أن حزبه لا يعارض بقاء الحبيب الصيد على رأس الحكومة المُقبلة.