تحاليل سياسية

الأربعاء,11 مايو, 2016
نداء تونس من أزمة إلى أخرى…ليّ ذراع بين الكتلة و الهيئة السياسيّة و رضا بلحاج يلوّح بالإستقالة

الشاهد_بعد أن ظهر بعض التحسن نسبيا في آداء مؤسسات الحزب إثر فترة عطالة مطولة نسبيا على خلفية الأزمة العاصفة التي مرت بها حركة نداء تونس عادت الأجواء المشحونة لتخيّم على الحزب في الفترة الأخيرة مع بداية الحديث عن الإعداد للمؤتمر الإنتخابي الأول بعد أشهر قليلة و مع الحديث عن قرب عقد المكتب التنفيذي للحزب أول إجتماع له بعد عطالة مطولة.

 

تمّ في الأسابيع الأخير تسريب خبر مفاده توتر العلاقة بين رئيس الهيئة السياسية لنداء تونس رضا بلحاج و الكتلة البرلمانية للحزب و يبدو أن العلاقة بيتن الهيئة السياسية و الكتلة تشهد قطيعة واضحة بعد أن خرقت الكتلة إتفاقا داخل تنسيقية الإئتلاف الحكومي بينها و بين الوطني الحر على عدم ضم كتلة النداء للنواب المستقيلين من كتلة الوطني الحر و يأتي إعلان محمد الناصر عن إنضمام ثلاثة من هؤلاء أمس الثلاثء إلى كتلة النداء بمثابة التحدّي من طرف الكتلة للهيئة السياسية بعد أن إتهمتها علنا في وقت سابقا بعدم الديمقراطية إتخاذ القرارات و تهميش الكتلة.

 

توتّر الأجواء بين نداء تونس و شريكه في الإئتلاف الحكومي الإتحاد الوطني الحرّ زاد من تعكير الأجواء بين الهيئة السياسية للنداء و كتلته البرلمانيّة و في آخر المستجدات نقلت تقارير صحفيّة عن مقرّبين من رضا بلحاج إستعداده تقديم إستقالته خلال الساعات القاتدمة من رئاسة الهيئة السياسية للحزب.