تحاليل سياسية

الجمعة,8 يناير, 2016
نداء تونس…”حلّه” العكرمي في نوفمبر و “أنهاه” عبادة الكافي في جانفي و أعضاءه يعقدون مؤتمرهم بعد يومين!!!

الشاهد_لا شكّ أن حبرا كثيرا قد سال بشأن أطوار التناقضات و الأزمة الخانقة التي عصفت بحزب رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي و صاحب الأكثرية البرلمانيّة نداء تونس في الأشهر الأخيرة و خاصّة فيما يتعلّق بخطورة بعض التصريحات و التصريحات المضادّة و الثابت أن الجدل سيتواصل و الحبر سيسيل مجددا بعد المؤتمر التوافقي للحزب المتزامن مع إنطلاق المنفصلين في الغعداد لتأسيس بديل لهم عن النداء و هو طريق سيكون حتما صعبا.

 

في نهاية شهر نوفمبر المنقضي خرج لزهر العكرمي و هو لا يزال قياديا بنداء تونس ليعلن أن نداء تونس قد إنتهى و أنّه يعتبر في حكم المنحلّ متهما حافظ قائد السبسي بحلّ الهياكل الشرعيّة و قائلا بالحرف الواحد أنّه و عدد من الغاضبين من شقّ محسن مرزوق لم يجدوا لمن يقدّمون إستقالتهم، و هو تصريح أعتبر في حينه بمثابة فكّ الإرتباط نهائيا بين شقّ الأمين العام آنذاك محسن مرزوق و حركة نداء تونس بعد الوصول إلى نقطة اللاعودة و التناقض التام في الخيارات و التوجهات التي تعارضت في الأصل مع خيارات مؤسس الحزب الباجي قائد السبسي نفسه.

 

في نهاية شهر نوفمبر من السنة الفارطة أعلتن لزهر العكرمي حلّ حزب نداء تونس من جانبه فقط و في لقاء عدد من المنسحبين من حركة نداء تونس للأعداد للحزب الجديد، قال عبادة عبادة الكافي أحد النوٌاب المنسحبين أن نداء تونس بالنسبة لهم تجربة انتهت وصفحة طويت وأعتبر أنه فشل مع المجموعة المنسحبة في انفاذ الحزب من المصير الذي آل إليه وقال أن مجموعته غير معنية بالتحوير الوزاري الذي كانت فيه ترضيات لأطراف سياسية لا تخفى على أحد، على حد قوله، ليكون بذلك قد أعاد حلّ ما كان قد حلّه العكرمي قبله من جانب واحد.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.