تحاليل سياسية

السبت,5 مارس, 2016
نداء تونس…إنفراج في أزمة القيادة و تفكير في المؤتمر الإنتخابي

الشاهد_يعلّق الندائيّون آمالا كبيرة على عودة المياه إلى مجاريها بعد تسلّم المدير السابق للديوان الرئاسي رضا بالحاج لمنصب مدير للهيئة السياسيّة للحزب و قد نجح في إعادة بعض من الذين جمدوا عضوياتهم فيها إلى طاولات الحوار أولا و إلى النقاش حول مستقبل الحزب جماعيا ثانيا و قد مثّل اجتماع الهيئة السياسية لحزب حركة نداء تونس المنعقد أمس خطوة أولى في اتجاه احتواء غضب المستقيلين والمجمّدين لعضويتهم من الحركة.

 

لقاء الأمس الجمعة الذي سبقته جلسة غير رسميّة بين رضا بالحاج و عدد من المستقيلين من الهيئة السياسيّة دون الإستقالة من النداء، أسفر عن تشكيل لجنة يترأسّها سليم شاكر، وزير المالية الحالي في حكومة الحبيب الصيد، وتضمّ كل من خنسة بن حراث وسفيان طوبال وإكرام مولاهي والناصر شويخ.

 

وحسب ما أفاد به عضو الهيئة السياسية، سفيان طوبال، في تصريح صحفي اليوم السبت 5 مارس 2016، فإن مهام هذه اللجنة تتمثل في تقديم تصور للجنة الإعداد للمؤتمر القادم، تقديم تصوّر للجنة الانتخابات في المؤتمر، وتقديم تصور لكيفية إعادة توزيع أعضاء الهيئة السياسية، ذوي الصلاحيات المحدودة، على دوائر الحزب وستقوم اللجنة المحدثة بتقديم مقترحاتها للهيئة السياسية الأسبوع المقبل.

 

اللجنة المحدثة من طرف الهيئة السياسيّة للنداء و المرور إلى الخطوات العمليّة للإعداد للمؤتمر الإنتخابي الأوّل للحزب قد تكون فاتحة لعودة سريان الدماء في شرايين الحزب بعد تعطّل مطوّل نسبيا إنعكس سلبا على الآداء البرلماني لكتلة الحزب على وجه الخصوص.