أهم المقالات في الشاهد

السبت,2 يوليو, 2016
نحو 8 مليارات تعويضات لفلاّحي سيدي بوزيد “المنكوبين” في عاصفة 11 ماي

الشاهد_صور مفزعة و تقارير مؤلمة تلك التي تناقلتها بسرعة كبيرة وسائل الإعلام و شبكات التواصل الإجتماعي يوم 11 ماي الفارط و الأيام التي تلتها مظهرة حجم الدمار في المحاصيل الزراعيّة و حتّى في مرافق أخرى على غرار شبكات الربط بالكهرباء الذي خلّفته عاصفة مفاجأة وصف بعضهم على إثرها معتمدية الرقاب و عمادة الهيشريّة من ولاية سيدي بوزيد مناطق منكوبة.

 

معتمديّة الرقاب و معتمديّة سيدي بوزيد الغربيّة عمادة الهيشريّة تحديدا هي مناطق فلاحيّة بالأساس يعيش أهلها و السكّان على القطاع الفلاحي و تفتح الأسواق في ولايات عدّة أبوابها لتلكم السلع التي يتزوّدون بها من الضيعات الفلاحيّة هناك بمنتوجات مختلفة أتلفت العاصفة الأخيرة بعضها كليا و البعض الآخر نسبيا.

 

النائب عن ولاية سيدي بوزيد بإعتبارها أصيلة لمدينة الرقاب الدكتورة حياة عمري كانت الأقرب إلى تقدير حجم معاناة الفلاحين هناك و بعد معاينتها للأضرار عقد بطلبها أوّل مجلس وزاري إستعجالي لفائدة مناطق “منكوبة” معلنا حينها عن التعويض للفلاحين المتضررين بعد تقييم حجم الخسائر و في آخر الأخبار قبل سويعات على عيد الفطر المبارك علمنا أنه تم رصد اعتماد قدره 7.762 مليون دينار وهي موجودة على ذمّة الجهة حيث سيتم ابتداءا من يوم الإربعاء التواصل مع المتضررين حتى يتسلموا التعويض.

 

التعويضات نسبتها منقسمة إلى 3 أصناف :

– بالنسبة للمنتوجات الفلاحية أي الخضر و الغلة الحاضرين كمنتوج 70% لصغار الفلاحين و 30% لكبار الفلاحين

– بالنسبة للغراسات يعني مثلا الخوخ و العنب 50% لصغار الفلاحين 50% لكبار الفلاحين

– بالنسبة للتجهيزات التي دمّرت كالبيوت المكيفة و غيرها 60% لصغار الفلاحين و 40% لكبار الفلاحين