أخبــار محلية

الإثنين,11 يناير, 2016
نحو صياغة نصوص قانونية تجرم الإعتداء على الإطار التربوي

الشاهد _ بين وزير التربية ناجي جلول أن السبب في تفشي العنف في المؤسسات التربوية هو ضعف النشاط الثقافي والرياضي بها، معتبرا أن المدارس اليوم تعيش أزمة، و ذلك خلال ندوة نظمها المركز الوطني للغات تحت عنوان المدرسة ضد العنف.

وأضاف ناجي جلول أن الوزارة تعمل في هذا الصدد على بعث مجلس المؤسسة قريبا سيضم ممثلين من الإداريين والقيمين والأساتذة والتلاميذ والأولياء.

و شدد على ضرورة الإنصات أكثر إلى التلاميذ التقليص من نزعة العنف لديهم.

كذلك بين وزير التربية أن الوزارة تعمل على صياغة نصوص قانونية تجرم الإعتداء على الإطار التربوي.

بالإضافة إلى وضع برنامج طموح للتنشيط الثقافي والرياضي سينطلق بداية من هذا الأسبوع.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.