تحاليل سياسية

الثلاثاء,2 فبراير, 2016
نجيب الشابي يعود إلى المشهد السياسي بمبادرة جديدة

الشاهد_أحمد نجيب الشابي من بين الوجوه السياسيّة المناضلة و المعروفة زمن الإستبداد و بعده فقد إحتضن مقر صحيفة حزبه في فترة معينة جبهة 18 أكتوبر التي جمعت الإسلاميين و اليساريين و كلّ نفس معارض لنظام المخلوع و بعد مسيرة سنوات إختار مؤخرا الإعلان عن تخليه عن العمل الحزبي و إبتعاده عن الحزب الجمهوري مقررا تكوين فريق تفكير.

 

و بعد أن غاب عن المشهد لفترة و بالتزامن مع ما تعيشه البلاد من إنعكاسات لأزمة النداء سياسيا و من حركة إحتجاجية إجتماعية مترامية في الأسابيع الأخيرة عاد أحمد نجيب الشابي للظهور أمس الإثنين 1 فيفري 2016 في زيارة إلى قصر قرطاج قابل خلالها رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي و لم يتّضح بعد طبيعة اللقاء و لا مضمونه.

 

الشابي قال في حوار صحفي اليوم الثلاثاء 2 فيفري 2016 إن ” إخفاق الحكومة وتفكك حزب الأغلبية زادا الأزمة السياسية حدة فضلا عن الأبعاد الاقتصادية والاجتماعية والأمنية للأزمة بما لا يترك مجالا للجمود والفرجة” و اضاف ” لذلك أفكر في الوضع وأتشاور مع بعض الإخوان لإطلاق مبادرة سياسية تستجيب لمتطلبات الوضع ، لقد أخذت مسافة عن النشاط الحزبي لأعطي فرصة للمنتخبين الجدد ليظهروا ماذا في جعبتهم ، لكن هناك مسؤولية وطنية ولا يمكن أن أبقى محتجبا أو عازفا عن العمل السياسي والحزبي وأفكر في مبادرات جديدة وأتشاور حول طبيعتها ومكوناتها وصيغتها”.

 

عودة أحمد نجيب الشابي إلى المشهد السياسي بمبادرة سياسيّة يأتي بالتزامن مع انتظار الإعلان في ذات الفترة تقريبا عن مبادرات سياسيّة أخرى على غرار تلك التي يقودها رئيس حكومة التكنوقراط السابقة مهدي جمهة و التي يقودها الأمين العام السابق المنفصل عن نداء تونس محسن مرزوق.