أحداث سياسية رئيسية

الخميس,26 مايو, 2016
نجهز لتحرك ضخم أمام رئاسة الحكومة من أجل تسوية الوضعيات المهنية للمعتصمين بمقرات عدد من المؤسسات الاعلامية

الشاهد_ دعت ايمان حمدي الصحفية بجريدة التونسية والمتحدثة باسم صحفيي وتقنيي جريدة التونسية الذين ينفذون اعتصاما منذ ما يقارب الشهر وذلك بسبب عدم خلاص أجورهم لمدة 3 أشهر، الهياكل النقابية والمهنية وعموم الصحفيين الى مزيد الضغط باتجاه ايجاد حلول مستعجلة بتسوية الوضعيات الهشة للصحفيين في مختلف المؤسسات الاعلامية، مؤكدة أنه يجري التحضير للقيام بتحرك ضخم أمام رئاسة الحكومة بالقصبة من أجل حقوق الصحفيين المنتهكة.

وقالت حمدي في تصريح لموقع الشاهد أن مدير صحيفة التونسية تغيب بشكل مفاجئ عن الجلسة التي كان من المفترض عقدها مساء امس الاربعاء بمقر ديوان وزير الشؤون الاجتماعية تضم ممثل عن الاتحاد العام التونسي للشغل وممثل عن التفقدية ومدير جريدة التونسية وممثلين عن المعتصمين، معتبرة أن المعتصمين الصحفيين وعددهم 16 و25 تقنيا و25 من عمال المطبعة، متمسكون بمطلب محاسبة مدير المؤسسة على انتهاكه لقوانين الشغل وتجاوزها وحرمان الصحفيين من مستحقاتهم المادية، وتسوية وضعياتهم المهنية.

واشارت محدثتنا الى أنه تم توجيه دعوة لاعضاء المكتب التنفيذي لنقابة الصحفيين لعقد جلسة عامة خارقة للعادة عاجلة من قبل عدد من الصحفيين من جريدتي الصباح والتونسية وقناة الحوار التونسي للنظر في الملف المهني والاجتماعي.