أحداث سياسية رئيسية

السبت,23 يناير, 2016
نتيجة للاحتقان السياسي والاجتماعي بعض الاطراف استغلت الوضع و جرّت الاحتجاجات نحو العنف والفوضى

 الشاهد_اعتبر المحلل السياسي والمؤرخ عبد اللطيف الحناشي أن الاحتجاجات الاخيرة التي عاشتها مدينة القصرين وباقي جهات البلاد، احتجاجات شرعية يضمنها القانون والدستور، على أن تكون ذات طابع سلمي  ، مشيرا إلى أنّه نتيجة للاحتقان السياسي والاجتماعي استغلت بعض الاطراف هذا الوضع وجرتها نحو العنف والفوضى.

 

وقال الحناشي في تصريح لموقع الشاهد أن هذه الاحداث الطارئة بالإمكان معالجتها أمنيا بالنسبة للجماعات التي بثت الفوضى و استغلت الأحداث لتوتير الأجواء والقيام بعملياتها الإجرامية، وعلى الجانب الاجتماعي بإمكان الحكومة أن توفر الحد الأدنى من هذه المطالب، مشيرا الى أن المجلس الوزاري الذي سينعقد اليوم من المنتظر ان يطرح حلول في هذا الاطار.

وحول البيانات الصادرة عن المحتجين و المنددة بالعنف متهمة أطرافا سياسية بمحاولة الركوب على الأحداث وبث الفوضى والعنف لخدمة أجنداتها، قال المحلل السياسي عبد اللطيف الحناشي انه ينزه الأحزاب السياسية عن الضلوع في هذه الفوضى، خاصة و ان بياناتها الحزبية نددت بالعنف ودعت الى عدم الانجرار خلف الفوضى والمحافظة على سلمية الاحتجاجت، مشيرا في المقابل الى أن الاحتقان الاجتماعي والسياسي يجعل أطراف تنتمي الى هذا التيار او ذلك تسعي لبث الفوضى التي تخدم الجريمة المنظمة.

وبين محدثنا ان احداث العنف والفوضي وقعت غالبا في المناطق الحدودية التي تتحكم فيها جماعات التهريب التي من مصلحتها أن تكون هناك فوضى تسهل عملها وتستغلها في أهدافها، التي تخدم كذلك الجماعات الارهابية، وفق قوله.



رأي واحد على “نتيجة للاحتقان السياسي والاجتماعي بعض الاطراف استغلت الوضع و جرّت الاحتجاجات نحو العنف والفوضى”

  1. بين ما تظهره الاحزاب في تنديداتها و ما تسره مع جزء من قواعدها هو ما نراه من عنف و مشاحنات
    و أقلها ان كل الأحزاب بدون استثناء لم تكون خلايا أزمات تواجه مثل هذه الاحداث

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.