أهم المقالات في الشاهد

الإثنين,4 يناير, 2016
نتنياهو يستقبل سفير الإنقلاب المصري بحفاوة وسط قلق متزايد من سقوط السيسي

الشاهد_قالت صحيفة “معاريف” العبريّة في تقرير لها أمس الأحد إنه ثمة فرضية تقلق صناع القرار في الكيان الصهيوني تتمثل في احتمال نشوب مواجهة عسكرية مع مصر، رغم أن العلاقات بين البلدين تبدو في أفضل صورها بعد الإنقلاب العسكري الدموي الذي قاده عبد الفتاح السيسي.

 

وتحت عنوان “حين ينهار السلام بين إسرائيل ومصر، كيف سيبدو شكل المعركة بينهما؟”، كتب إيلي أشيد في الصحيفة أنه في ضوء تفاقم التوتر الأمني في شبه جزيرة سيناء وزيادة انتشار الجيش المصري حول قناة السويس واجتياز الدبابات المصرية الحدود الدولية في سيناء المقرة في اتفاق كامب ديفد، فإن ذلك ينذر بنهاية مرحلة تاريخية امتدت أكثر من ثلاثين عاما وبداية مرحلة جديدة.

 

ووجه كاتب المقال حديثه لسكان الكيان طالبا منهم أن لا ينسوا أن الشعب المصري ما يزال يُضمر كراهية “للدولة الصهيونية”، وأن مصر ذاتها هي مسقط رأس الحركة الوطنية الفلسطينية وجماعة الإخوان المسلمين اللتين يعتبرهما “الأبوين الروحيين للجماعات السلفية الجهادية الداعشية”.

 

و في الأثناء وصل السفير المصري الجديد، حازم خيرت إلى تل أبيب، وفقًا لما أوردته الإذاعة العبرية لافتة إلى أن “خيرت” وصل نهاية الأسبوع الماضي، مشيرة إلى أن بنيامين نتنياهو رئيس وزراء الكيان رحَّب بوصول السفير المصري، وأعرب عن أمله في أن يساعد ذلك على توطيد العلاقات بين البلدين.

 

وفي جانفي الماضي عينت مصر “خيرت” سفيرًا جديدًا لها بإسرائيل، بعد أن ظل الموقع شاغرًا منذ استدعاء الرئيس الشرعي محمد مرسي سفير القاهرة في تل أبيب عام 2012، احتجاجًا على العملية العسكرية التي شنتها الأخيرة في قطاع غزة، واعتمد زعيم الإنقلاب عبد الفتاح السيسي، خيرت مساعد وزير الخارجية سفيرًا.