حواء

السبت,23 يوليو, 2016
نالت سخرية على تويتر.. عمدة تورينو تعتزم إنشاء “أول مدينة نباتية” في إيطاليا

الشاهد_ الإدارة الجديدة تُثير غضب منتجي اللحوم المشهورين ببيدمونت بعد التعهد بتعزيز أسلوب الغذاء النباتي كأولوية

من طبق فيتيلو توناتو – لحم العجل مع صلصة التونة – إلى لحم البقر المطهو ببطء في شراب آل بارولو الأكثر شهرة في منطقة بيدمونت، كانت أطباق اللحوم هي الطعام الرئيسي التقليدي في شمال إيطاليا لعدة قرون.

لكن كيارا ابندينو، عمدة تورينو الجديدة وصاحبة النفوذ في حركة النجوم الخمسة (M5S) ذات الشعبية الكبيرة، قد تكون على وشك تغيير هذا الأمر بتعهدها هذا الأسبوع بتعزيز ودعم أنظمة الغذاء النباتية ووضعها كـ”أولوية” في إدارتها.

فوفقاً للبيان المكون من 62 صفحة، الذي يدعو أيضاً لتحسين التخطيط العمراني وحماية الأراضي العامة، قالت عمدة تورينو الجديدة إن تأييد الحياة الخالية من استهلاك اللحوم بل وحتى خالية من استهلاك الألبان هو أمر أساسي لحماية البيئة، والصحة، والرفق بالحيوان.

ورغم أنه لم يتم الكشف عن تفاصيل هذه الاستراتيجية إلا أنه من المتوقع أن تشهد المدينة إقامة مشاريع تعليمية في المدارس لتوعية الطلاب حول الرفق بالحيوان والتغذية.

هذه الخطوة لم يسبق لها مثيل في البلديات المحلية الإيطالية، ولكنها متماشية مع رؤية حركة النجوم الخمسة المشكّلة في الاتحاد الأوروبي.

يتبنى الحزب بعض القيم التقدمية، مثل حماية البيئة والمحافظة عليها ودعم الطاقة الخضراء، ولكن موقفه غير واضح بشأن الهجرة ولا يُؤيد التعديل الأخير الخاص بالحقوق الأبوية للشواذ الإيطاليين.

في وقت سابق من هذا الشهر، احتفل لويجي دي مايو، نائب رئيس البرلمان الإيطالي – الذي من المرجح أن يقود حركة النجوم الخمس في الانتخابات العامة المقبلة – احتفل بعيد ميلاده الثلاثين بكعكة نباتية. ورغم أن بيبي غريللو، مؤسس حركة النجوم الخمس والممثل الكوميدي السابق، قال إن تناول اللحوم جزء من طبيعته، إلا أنه أشاد عدة مرات في مدونته التي يتابعها الكثيرون باتباع نظام غذائي نباتي، بما في ذلك موضوع عن الفيلم الوثائقي Cowspiracy الذي أنتجه ليوناردو دي كابريو، ومقال يُروج لنظام التغذية النباتي في مراكز رعاية الأطفال.

النصر المفاجئ لابندينو في جوان الماضي، التي تغلبت فيه بسهولة على الديمقراطي بييرو فاسينو الذي كان يشغل المنصب، جعل المرأة البالغة من العمر 31 عاماً محبوبة حركة النجوم الخمس. ولكن مع ذلك، فبإمكان حركة العمدة الجديدة ضد اللحوم أن تأتي بنتائج عكسية.

تم استقبال الخبر مع بعض السخرية على تويتر، حيث واجهت اتهامات بمحاولة إنشاء دولة مُريبة، في إشارة لتدخل الدولة لفرض وجهة نظرها وتقويم سلوك الناس كأنها جليسة أطفال.

قالت إحدى التغريدات: “إذا عصيت [جدول أعمال العمدة] في تورينو فستذهب إلى الفراش دون عشاء”. وأشار ناقد آخر إلى أن جدول أعمال البلدية افتقر إلى أي ذكر للصناعة، رغم أن تورينو هي موطن شركة صناعة السيارات فيات وألفا روميو وتُعتبر قلب المنطقة الصناعية في إيطاليا.

وقالت ستيفاني جانوتسي، وهي عضوة جديدة بمجلس البيئة عينتها ابندينو ويُقال إنها كانت نباتية لمدة 20 عاماً، إن تعزيز نظام التغذية النباتي لا يعني أي إهانة لمنتجي اللحوم ببيدمونت.

قالت جانوتسي لجريدة “كورييري ديلا سيرا”: “لم أكن أُريد أن أختلق مشكلة مع قطاع اللحوم. نحن لا نريد إغلاق المحلات التجارية الصغيرة، أو تدمير الناس الذين عملوا لسنوات لتطوير الطعام والنبيذ العريق ببيدمونت”.

لكن حركة النجوم الخمس تُقلل هكذا من شأن التحدي الذي تواجهه في تورينو. ففي العام الماضي، عندما قامت منظمة الصحة العالمية بتسمية بعض أنواع اللحوم مثل لحم الخنزير والسجق والسلامي على أنها مسرطنة، ثار منتجو اللحوم في إيطاليا ضد التصنيف، واصفين إياه بـ”إرهاب اللحوم”.