أهم المقالات في الشاهد

الأحد,17 يناير, 2016
ناشطة ندائيّة ردّا على هجمة شرسة ضدها إثر صورة لها مع الغنوشي: “ملّخر الغنوشي برهن أنّه تونسي و حزبه مدني”

الشاهد_مثل حضور زعيم حركة النهضة راشد الغنوشي للمؤتمر التوافقي لنداء تونس الذي عقد بسوسة يومي 9 و 10 جانفي الجاري موضوع حديث الخاصة و العامة في تونس و أثار على وجه الخصوص جدلا واسعا بشأن طبيعة التوافق الحالي الذي تسير على نهجه التجربة التونسيّة برمّتها منذ إمضاء السبسي و الغنوشي على خارطة الطريق للحوار الوطني إثر عودتهما من لقاء باريس الشهير.

 

أثناء حضوره مؤتمر نداء تونس بمدينة سوسة إستغلت ناشطات ندائيات الفرصة لأخذ صور “السيلفي” مع الغنوشي ما أثار حفيظة عدّة ناشطات أخريات إنهلن عليهن بالشتم و السباب و إتهمنهن بإتهامات عديدة تستهدف أساسا شيطنة الغنوشي و حركة النهضة الأمر الذي دفع بإحداهن إلى الردّ على التعليقات التي وردتها إثر نشر صورتها على صفحتها بشبكة التواصل الإجتماعي فايسبوك الذي أغرق بالصور يومها و في الأيام الموالية.

 

الناشطة الندائية “صابرين الزواغي” علقت على الصورة التي جمعتها مع زعيم حركة النهضة راشد الغنوشي خلال مؤتمر سوسة و التي راجت في وسائل الإعلام قائلة أن الغنوشي قاد حزبه نحو التونسة و برهن أنه تونسي بشهادة مفكرات و تابعت أن جميع مناضلات النداء و مناضليه يسعون للتصوير معه على حد قولها.

 

 

تعليق صابرين الزواغي:

 

 

“أنا متأكّدة أنّ جميع الأصدقاء و المناضلين و المناضلات لو كانوا متواجدين في مكاني لكانوا يتسارعون و يهرعون لإلتقاط سيلفيات و صور مع زعيم حركة النهضة و مللّخر راشد الغنوشي برهن أنّه أصبح تونسي و حزبه مدني أوصله نحو التونسة و هذا بشهادة المناضلة الجامعية رجاء بن سلامة و عديد النساء الشرسات في الدفاع عن حقوق المرأة ، لذا بربي ما تزيدوش تستفزوني أكثر أنا كنت واضحة و هبّطتها التصويرة في بروفيلي و علّقت عليها و مانيش نادمة”



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.