أخبــار محلية

السبت,15 أكتوبر, 2016
نائب بالتأسيسي سابقا و صحفية .. تونسيتان بطلتا الفيلم الأمريكي “ثورة في أربعة فصول : إمرأتان ، مستقبل واحد”

ثورة الحرية و الكرامة ، او كما يروق للبعض تلقيبها بـ”ثورة الياسمين” ، ظلّت أيقونة يتطلّع لها كلّ تونسيّ عاش أحداثها لحظة بلحظة مسترجعا مزيجا من الأحاسيس المتضاربة في نفسه بين غبطة بالنصر لا ترقى الكلمات لوصفها و خوف و حيرة من المجهول غير الآمن ..

 

لحظات لا تُشترى بمالٍ و لا تُعوّض بذهب تلك التي رافقت أيام الثورة التونسية المجيدة ،و التي مهما حاولت الصور تمثيلها و الكلمات وصفها لن تأتي على جزء ضئيل منها ..

 

المخرجة الأمريكية جيسي ديتر Jessie Deeter أرادت أن تصنع الحدث و تصوّر الثورة التونسية من منظورين مختلفين: من منظور ناشطة سياسية ذات توجّه إسلامي و صحفية ذات توجه علماني .. في فيلم وثائقي تحت عنوان “ثورة في أربعة فصول: امرأتان ، مستقبل واحد” .

film_revolution

 

 

 

 

 بطلتا الفيلم تونسيتا الجنسية : الناشطة السياسية و العضوة السابقة بالمجلس الوطني التأسيسي ذات التوجه الإسلامي جوهرة التيس ، والناشطة السياسية و الصحفية ذات التوجه العلماني آمنة بن جمعة ..

جوهرة التيس:

jawhara-tuss

آمنة بن جمعة:

amna-ben-jemaa

امرأتان بآراء سياسية مختلفة ومتعارضة تناضلان من أجل إرساء مستقبل مبنيّ على ديمقراطية تتناسب وفق أفكار كلّ واحدة منهما ، في بلدهما المشترك تونس ، الذي مثّل مهد ثورات الربيع العربي ..

على مدار الفيلم ، البطلتان تنضجان من شابتين حالمتين إلى سيدتين ذات مسؤوليات سياسية تصارعان في قلب المعركة و تشاركان في وضع القرارات و انتقاء الخيارات و توجيه دفّة البلاد لإرسائها في برّ الأمان …

واستنادا الى هاتين الشخصيتين يبرز الشريط – حسب التقديم الذي تعرضه المنتجة – خصائص المرأة التونسية في سياق الديمقراطية الناشئة .

واضافة لذلك يركز الشريط على التطور الديمقراطي للبلاد و الصعوبات التي تواجهها من ذلك المشاكل الاقتصادية والاغتيالات السياسية و الاعمال الارهابية و الاحتجاجات الشعبية .

و يعكس الفيلم التغيرات الطارئة على البلاد التونسية على مدار الثلاث سنوات الموالية لاندلاع الثورة بين 2011 و 2014 إلى غاية تعبيد الطريق للانتخابات الرئاسية في 2014 ، بالمقارنة مع جيرانها من الدول التي شهدت ما يسمى بـ”ثورات الربيع العربي” و لم تحظى بنفس النتائج ..

و تم تصوير الفيلم الأمريكي باتباع مراحل الانتقال الديمقراطي في تونس و منحنيات الثورة التونسية بين ثنائيات الامل و الخوف ؛ الإنجاز و التحدي ؛ الانتظارات الكبيرة و الإمكانيات المتواضعة ..

و تم عرض الفيلم ، الذي يدوم مدة ساعة و نصف ، لاول مرة يوم 13 اكتوبر 2016 بالولايات المتحدة الامريكية .

المخرجة الأمريكية جيسي ديتر التي أشرفت على فيلم “ثورة في أربعة فصول: امرأتان ، مستقبل واحد” ، هي في ذات الوقت صحفية مخضرمة ومنتجة وثائقية أيضا.

الأفلام التي أنتجتها و أخرجتها تم عرضها لأول مرة في مهرجانات سينمائية على غرار “صندانس”، “IDFA “،” SXSW” و “تريبيكا” ..

كما تم بثها في برامج تلفزيونية عديدة ،و بثّت أمام الكونغرس في الولايات المتحدة ، علاوة على استخدامها والاستعانة بها في الفصول الدراسية في جميع أنحاء أمريكا.

جيسي هي منتجة الفيلمين الشهيرين “من قتل السيارة الكهربائية؟” “Who Killed the Electric Car?” و “سبارك: قصة الرجل الحارق” Spark: A Burning Man Story” .

و من ديسمبر 2011 إلى غاية سبتمبر 2012 ، قضت جيسي هذه الفترة بين سلطنة عمان والمغرب وتونس، حيث شرعت العمل على فيلمها “ثورة في أربعة فصول” ، فيلم وثائقي عن الثورة التونسية عن طريق عيون امرأتين تونسيين منتميتين إلى طرفين سياسيين متناقضي الرؤية.

و تحمل جيسي شهادتي ماجستير من جامعة كاليفورنيا في بيركلي، كما انها كانت ضمن المتطوعين في فيلق السلام في المغرب (1994-1996).



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.