أحداث سياسية رئيسية

السبت,18 يونيو, 2016
نأمل ألّا يكون التراجع عن التوافقات حول مشروع الانتخابات البلدية لتعطيل اجراء الاستحقاق الانتخابي

الشاهد_ قال بدر الدين عبد الكافي في تعليقه على تأجيل التصويت على قانون الانتخابات البلدية، والذي عرفت مناقشته عديد الخلافات بين الكتل البرلمانية، أن هناك ثلاث نقاط خلاف بين مختلف الكتل، أولها الخلاف حول تشريك الأمنيين والعسكريين في الانتخابات المقبلة، ومنحهم حق الانتخاب واختيار من يمثلهم في المجالس البلدية والجهوية، موضحا أن كتلة حركة النهضة اعتبرت أن الامنيين هم مؤتمنون على ضمان حسن سير العملية الانتخابية في ظل ديمقراطية ناشئة ومرحلة انتقالية ووضع أمني غير مستتب يمكن إدخال الامنيين في تجاذبات سياسية.

واعتبر عبد الكافي في تصريح لموقع الشاهد أن كتلة حركة النهضة تنظر الى الامنيين أكثر من كونهم رقم انتخابي يعول عليه البعض، بل كأحد أهم ركائز ضمان نجاح الاستحقاق الديمقراطي، مشيرا الى أن الخلاف الثاني متعلق بشأن نسبة العتبة التي سيتم إعتمادها في الانتخابات، من خلال تحديد شرط تحصل كل قائمة حزبية أو إتلافية مترشحة على نسبة الأصوات ب 3 بالمائة للصعود الى المجلس البلدي أو الجهوي ولتمكينها من التمويل العمومي اللاحق.

وعبر محدثنا عن امله في ألا يكون تراجع بعض الكتل عن التزاماتهم ضمن التوافقات حول مشروع هذا القانون، منطلق رغبة في افتعال مشاكل لتعطيل تسريع المصادقة على هذا القانون، وتعطيل انجاز الانتخابات البلدية في تاريخها المحدد.