علوم و تكنولوجيا

الأربعاء,13 أبريل, 2016
“مُنع على فيسبوك”…7 أمور لا يمكنكم فعلها على الموقع

الشاهد_ يمنع تايملاين “فيسبوك” الخوارزمي العديد من الكلمات التي يحجبها الموقع أو المحتوى الذي لا يتوافق مع سياسات الخصوصية الخاصة به. ولهذا، تنتشر بين فترة وأخرى قصص عن منشورات حجبها الموقع، أو حتى حسابات تحجب بسبب نشرها صور لأشخاص أو بروباغاندا تخالف سياسات الخصوصيّة.

لكنّ مخالفة سياسات الخصوصية للموقع ليست السبب الوحيد لإيقاف حساب شخص أو مؤسسة، فبعيداً عن حجب بعض الصفحات المتعلقة بتنظيمات، يحجب “فيسبوك” صفحات مستخدمين لأسباب غير منطقيّة في بعض الأحيان، تكون نتيجة لهذه السياسات، أو نتيجة تطبيقها بشكل خاطئ، لتُحدث جدلاً بين الحين والآخر، ونذكر هنا 7 بينها.

1- “اشترِ هذا يا فلان”

يمنع موقع “فيسبوك” المعلنين من نشر المحتوى الذي يؤكد أو ينطوي على سمات الشخصية. أي أنهم ممنوعون من القول “اشترِ هذه القبعة يا فلان”، أو مثلا “قابل أشخاصا سودا عزّبا الآن” أو “هل أنت مسيحي؟”.

2- “اسمي مارك زوكربيرغ”

يحظر الموقع أن يقول أحد المستخدمين إنّ اسمه مارك زوكربيرغ. وبحسب pcmag، فقد حظر “فيسبوك” حساب المحامي مارك س. زوكربيرغ لأنه اعتقد أن الأخير يحاول انتحال شخصيّة مؤسس الموقع.

3- أسماء المشاهير

حجب موقع “فيسبوك” حساباً لشابة تُدعى سيلينا غوميز، لاعتقاده أنها تحاول انتحال شخصية المغنية الشابة سيلينا غوميز، لكنّ اسمها كان كذلك فعلاً.

4- “إيزيس”… أو ما يتعلق بداعش

بسبب سياسة موقع “فيسبوك” المتمثلة بمحاربة بروباغاندا تنظيم “داعش” ISIS، حجب الموقع عن طريق الخطأ حساب شابة إيزيس انشالي Isis Anchalee، بحجّة كون اسمها يُشابه الأحرف الأربعة المستخدمة للإشارة إلى التنظيم. وإيزيس كانت تعرّضت لموجة مطالبات بأن تُغيّر اسمها بعد اعتداءات باريس، فنشرت على حسابها على “تويتر” حينها: “طبعاً لن أُغيّر اسمي. هل جننتم؟”.

5- حسابات شخصية متعددة

يمنع “فيسبوك” المستخدمين من إنشاء أكثر من حساب شخصي واحد بأسماء مختلفة لنفس الشخص.

6- الرضاعة والعري

يحجب موقع “فيسبوك” أيضاً الصور التي تتضمن الرضاعة، حيث يعتبر الموقع أنّ العري مهين ويمنعه على الموقع. وبسبب الجدل الذي سببه مراراً هذا الموضوع، قال “فيسبوك”: “نعلم أهمية الرضاعة في حياة الأمهات، وأنهنّ يردن مشاركة هذه التجربة مع الآخرين على فيسبوك. ومعظم الصور حول الموضوع تتوافق مع سياساتنا”.

7- الشتائم الكثيرة

بعد اعتداءات باريس في نوفمبر 2015، حجب موقع “فيسبوك” حساب الكوميدي جايسون مانفورد بعد نشره تعليقاً يتضمن شتائم وصفت المعتدين في باريس بأنّهم جبناء. وبعيداً عن الشتائم، فإنّ التعليق لم يتتضمن حينها أي محتوى يحث على الكراهية.

 

 



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.