سياسة

الإثنين,18 يوليو, 2016
“ميثاق بن علي “ .. هكذا شبهت حركة وفاء وثيقة أولويات حكومة الوحدة الوطنية

الشاهد_ شبهت حركة وفاء ” وثيقة قرطاج “وثيقة أولويات حكومة الوحدة الوطنية بـ”ميثاق بن علي ” باعتبار أنها لا تتضمن الوسائل الكفيلة بتحقيق الاهداف وإخراج البلاد من الازمة التي تعيشها إضافة الى عودة المحاصصة الحزبية التي طغت على المبادرة.

وتوقعت الحركة في بيان لها بروز صراعات في الايام القليلة القادمة من أجل المحاصصة ستدخل حلبتها اللوبيات الجهوية والقطاعية والماكنات السياسية وجنرالات الكراسي على خلفية تشكل حكومة مطلوب رحيلها اليوم دون وضوح الصيغة القانونية التي سيتم بها التخلص منها بعد ”تعنت” رئيس الحكومة الذي يرفض أن يظهر بمظهر كبش الفداء عن فشل يتحمله أساسا رئيس الجمهورية .

واعتبرت أن خروج قائد السبسي بمبادرة تشكيل حكومة وحدة وطنية كشف عن حالة من “التخبط وسوء التقدير التي بات عليها رأس الانقلاب الناعم حيال تفاقم الأزمة التي تغوص فيها البلاد على جميع الأصعدة إذ تعوزها الحد الأدنى من شروط النجاح والقدرة على تغيير الأوضاع المنفلتة عن حسن اختيار التوقيت وتشاور مسبق مع الذين يمكن أن ينخرطوا فيها وهو ما جعلها تنتهي إلى شبه ”حوار” بين أطراف لا يجمعها مشترك حول تحديد أولويات المرحلة في حين كانت في بدايتها دعوة إلى توسيع دائرة المحاصصة الحكومية لتشمل خاصة الاتحاد العام التونسي للشغل والاتحاد التونسي للصناعة والتجارة”.